Anonymous hacks Syrian Presidential office’s mail servers, emails leaked

جماعة قرصنة تخترق خوادم البريد الإلكتروني في مكتب الرئاسة السورية وتسرب بعض الرسائل

Anonymous hacks Syrian Presidential office’s mail servers, emails leaked
Anonymous meretas server email kantor presiden Suriah, email dibocorkan.


يُشاع أن جماعة من النشطاء القراصنة تطلق على نفسها اسم “أنونيميس” أي مجهولة الهوية اخترقت خوادم البريد الإلكتروني في وزارة شؤون الرئاسة السورية، وقامت بتسريب مئات الرسائل الإلكترونية. ومن بين الرسائل الإلكترونية التي تم تسريبها رسالة من الملحق الصحفي السوري لدي الأمم المتحدة شهرزاد جعفري إلى مساعدي الرئيس السوري، توجههم فيها إلى كيفية قيام الرئيس بالتصرف في أثناء المقابلة المنتظرة في شبكة إيه بي سي مع باربارا والترز في ديسمبر/ تشرين ثان الماضي. تم أيضا تسريب قائمة ببعض عناوين البريد الإلكتروني وكلمات السر بها.

Hacktivist group Anonymous has supposedly hacked into the Syrian Ministry of Presidential Affairs’ mail server, and has leaked hundreds of emails, including an email sent by Syria’s UN press attaché, Sheherazad Jaafari, to President Assad’s aides, coaching them on how the President should handle a much anticipated interview with ABC’s Barbara Walters last December. A list of email addresses and their relevant passwords was also released.

Kelompok peretas Anonymous kemungkinan telah meretas server email kementerian urusan kepresidenan Suriah, dan membocorkan ratusan email termasuk email yang dikirim oleh atase pers Suriah untuk PBB, sheherazad jaafari, ke staf Presiden Asad, mengajari mereka bagaimana sebaiknya presiden mengatasi wawancara dengan wartawan ABC Barbara Walter Desember lalu. Daftar alamat email dan kata sandinya juga dirilis.


جديد: الرسائل الإلكترونية التي سربتها جماعة أنونيموس #Anonymous تظهر أن مكتب الرئيس الأسد يدفع أموالا للمسيرات “العفوية” المؤيدة للحكومة مقدما|

NEW – Emails leaked by #Anonymous show President Assad’s office paying for spontaneous pro-govt rallies in advance

Baru – Email yang dibocorkan oleh Anonymous menunjukkan istana Presiden Asad membayar di muka untuk reli pro pemerintah.


من جريدة الأيام: المسيرات المؤيدة للأسد هي تجسيد للمسيرات المتحضرة. نجد فيها البالونات والأعلام. الكل يرقص سعيدا ويتغنون بأمجاد القائد الأعلى، نابذين العنف والطائفية. إنها تمثل المدينة الفاضلة حيث حرية التعبير والتأييد الذي لايفتر. إنها النموذج الذي يشير إليه نظام الأسد للتدليل على نجاحه في إدارة البلاد. إنها تختلف تماما عما يحدث في المظاهرات في أماكن أخرى في سوريا والتي تنهمر عليها الغازات المسيلة للدموع والرصاص بل والمدفعية الثقيلة. إنها أيضا- بحسب قول الحكومة- دليل على أن تلك المظاهرات الأخرى غير سلمية على الإطلاق، وأنهم ليسوا سوى عصابات مسلحة تُدفع لها وتمولها قوى خارجية. لطالما ادعى النشطاء أن المسيرات المؤيدة لبشار مصطنعة، وإذا مانظر المرء إلى الحشود المشاركة فيها، فسيرى أنها تتألف من عناصر من المخابرات فضلا عن قلة من الموالين له. قال أيضا النشطاء إن هذه المسيرات مخطط لها سلفا وأن النظام يمولها- وليس كما تدعي الحكومة أنها مظاهر عفوية للحب والتوقير. يبدو فعلا أن الشيطان يكمن في التفاصيل. لقد قامت مجموعة أنونيموس للنشطاء القراصنة مؤخرا بنسخ مجموعة من الرسائل من وزارة الشؤون الرئاسية السورية. وتكشف بعض الرسائل الإلكترونية المرسلة إلى أكرم عيسى، مساعد الرئيس ، تفاصيل الفواتير والحسابات والجهود التي بذلت مقدما للإعداد لتلك المسيرات العفوية الداعمة للأسد. […] وفي الوقت الذي كانت فيه دبابات النظام تطوق المدن والقرى السورية ويلقى المتظاهرون مصرعهم في الشوارع برصاص الجيش وكان زيت التدفئة نادرا في حمص وبدأ الرأي العام الدولي في التحدث عن النظام السوري، كان مكتب الرئيس يعد العدة لاحتفال رسمي بالموسيقا في محاولة تقليدية يصعب تصديقها للبرهنة على أن التأييد هو فعل عفوي يعبر عن الحب الذي يسكن قلب كل سوري.

From Al Ayyam: Pro-Assad rallies. The epitome of a civilized rally. The balloons, the flags, the dancing everyone happy and singing their praises to a supreme leader, denouncing violence and sectarianism. It’s a utopia of free speech and unwavering support. It is the example the Assad regime points to for proof of their success at ruling the country. It is a far cry from the tear gas, bullets and indeed heavy artillery that rain down on protests in other parts of the country. Proof, the government says, that these other protests are not peaceful at all, that they are, in fact, armed gangs paid for and financed from a number of external forces. Activists have long claimed pro-Assad rallies are fabricated, that if one were to look closer the crowds are made up of the secret police or moukhabarat and a few die-hard loyalists. That these are planned in advance, funded by the regime no less and are not, as the government claims, spontaneous showcases of love and adoration. It seems the devil truly is in the detail. The hacktivist syndicate Anyonymous recently dumped emails from MOPA, the Ministry of Presidential Affairs, President Assad’s personal office. Emails uncovered sent to Presidential aid Akram Issa, detail billings and accounts and efforts made in advance to create these spontaneous rallies in support of the President. […] At a time when cities and towns were surrounded by regime tanks and protesters died on the streets by army bullets, when heating oil in Homs was scarce and when international opinion towards the regime came into question the President’s office was gearing up for a fanfare of pomp and circumstance in an effort almost too bureaucratic to believe to prove their support is indeed a spontaneous act of love sheltered in the heart of every Syrian.


بريد إلكتروني أرسل بخصوص المسيرة المؤيدة للنظام في اللاذقية وتكاليفها: يتوجب علينا تأمين المستلزمات التالية الخاصة بمسيرة رفع العلم في محافظة اللاذقية، علماً أن هذه النشاطات هي أقل ما يمكن تقديمه لكي تظهر المسيرة بشكل مناسب نوعاً ما، أي بأن أغلب النشاطات قد تم اختصرها وإختصار كمياتها ونذكر منها أهمها واللازمة بشكل ضروري…

E-mail sent on the march in support of the regime in Latakia and costs: We must ensure the following requirements of special flag-raising in the governorate of latakia, bearing in mind that these activities is the least that can be provided in order to demonstrate the kind of in an appropriate manner, that is, that most activities had been اختصرها and its recall of the most important and a necessary.

Share with friendsShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

Leave a Reply