Christmas “cancelled” throughout Iraq


“إلغاء” أعياد الميلاد في كامل العراق

Christmas “cancelled” throughout Iraq

Natal dibatalkan di seluruh Irak


تم إلغاء مظاهر الزينة بأعياد الميلاد، والتجمعات الحاشدة في منتصف الليل وكل مظاهر سانتا كلوس في العراق بقرار من القادة المسيحيين تم اتخاذه على ضوء تهديدات جديدة أصدرها تنظيم القاعدة، الذي تعهد بـ “تعقب ورصد” المسيحيين.

Christmas decorations, midnight masses, and appearances by Santa Claus have been cancelled in Iraq after Christian leaders called off Christmas celebrations in light of new threats made by Al Qaeda, who had vowed to “hunt down” Christians.

Hiasan Natal, misa tengah malam, dan tampilan oleh Santa Claus telah dibatalkan di Irak setelah para pemimpin Nasrani menyerukan pembatalan perayaan Natal karena adanya ancaman baru oleh Al Qaidah, yang bersumpah untuk “memburu” umat Kristiani.


ولقد ظل المسيحيون العراقيون يفرون من بغداد والموصل إلى العاصمة الكردية في شمال العراق، أو يهاجرون من البلد إثر سلسلة من التفجيرات أو الاغتيالات التي استهدفت المسيحيين، حيث أسفرت عن مقتل 68 من مرتادي الكنيسة، بمن فيهم قسيسان، حيث تبنى تنظيم القاعدة مسؤولية واحد من تلك الهجومات.

Iraqi Christians have been either fleeing from Baghdad and Mosul to the Kurdish capital in northern Iraq, or emigrating from the country following a series of bombings and assassinations targeting Christians, the first of which resulted in the death of around 68 church-goers, including two priests – an attack Al Qaeda had taken responsibility for.

Umat Kristiani Irak melarikan diri dari Baghdad dan Mosul ibukota Kurdi di Irak utara, atau berimigrasi dari Irak menyusul serentetan pengeboman dan pembunuhan yang mentarget mereka, yang pertama berakibat matinya sekitar 68 pengunjung gereja, termasuk dua pendeta – sebuah serangan di mana Al Qaidah telah mengklaim bertanggung jawab.


وعلى الرغم من تصريحات العديد من رموز السلطة المرموقين – ومن بينهم رئيس الوزراء العراقي نور المالكي – بأنه سيتم تشديد الإجراءات الأمنية وتوجيه الدعوات إلى تسامح الأقليات العرقية والدينية، إلا أن الهجمات استمرت.

Despite authority figures – including Prime Minister Nouri al Maliki – having said security would be tightened and appeals for tolerance of minorities have been made, the attacks continue.

Walaupun tokoh pemerintahan – termasuk Perdana Menteri Nouri Al Maliki – telah menyatakan bahwa keamanan akan diperketat dan seruan untuk toleran pada minoritas telah dibuat, serangan tetap berlanjut.


كما أنه على الرغم من أنه لم تسلم أية جماعة دينية أو عرقية من أعمال العنف الدائر رحاها ببلاد العراق منذ إسقاط نظام صدام حسين، إلا أن الأقليات المسيحية المتبقية والتي يتراوح عددها من 400.000 إلى 600.000 مسيحي لا تتوفر على أية تمثيلية سياسية على الساحة العراقية.

Although no religious or ethnic group has escaped violence since the removal of Saddam Hussein from power, the remaining 400,000 – 600,000 Christian minorities in Iraq have no political representation.

Walaupun tidak ada kelompok agama atau etnis selamat dari kekerasan sejak digulingkannya Saddam Hussein dari kekuasaan, sisa umat Kristen minoritas sebanyak 400.000 – 6.00.000 tidak memiliki perwakilan politik.


نشرت واشنطن بوست أنه ولسوء الحظ فإن إدارة الرئيس الأمريكي أوباما والتي أكدت لنا مؤخراً أن قضية حقوق الإنسان هي مسألة أولوية، فقدت طريقها وتاهت في خضم الحوار حول قضية الحرية الدينية. حيث أنها تمثل موضوعاً لم يلتفت له أحد، حيث لقيت باقي الأولويات – والتي منا الاشتباك مع النظام الإيراني، الاشتباك مع سوريا، الاشتباك مع الصين، وإعادة إنشاء العلاقات مع روسيا – مركز الصدارة والاهتمام. وللأسف، عندما غامر أوباما برحلته إلى القاهرة في بداية فترة توليه الحكم، امتنع عن التحدث بصراحةٍ أمام جمهوره من المسلمين. فبالنسبة لأوباما، يتمثل خطاب المسلمين وتوعيتهم في ما يرغب طغاة الشرق الأوسط في سماعه فقط. وحيث أن هذا يمثل فشلاً زريعاً، فلربما حان الوقت لوقوع شيءٍ ما جديد – سياسة خارجية مثلاً تقوم على كلٍ من السلطة الأمريكية وقيمها. إلا أنني افترض أنه بالنسبة لإدارةٍ يسيطر عليها هاجس ألا تمثل “إدارة بوش”، فإن ذلك الأمر يُعَدُ مهمةً شاقةً لتنفيذها.
اوباما هي جادة في حقوق الانسان?

From the Washington Post: Unfortunately, the Obama administration, which has recently assured us that human rights really is a priority, has been missing in action on the topic of religious freedom. It is a subject that has fallen by the wayside as other priorities — engagement with the Iranian regime, engagement with Syria, engagement with China, and reset with Russia — have taken center stage. And alas, when Obama ventured to Cairo early in his term, he declined to speak candidly to his Muslim audience. For Obama, Muslim outreach has too often amounted to telling Middle East despots what they want to hear. Since this has generally been a failure, perhaps it is time for something new — a foreign policy that projects both American power and our values. But, I suppose, for an administration obsessed with being “not Bush,” that’s a tall order.
Is Obama serious about human rights?


تعليق على اليوم السابع: ويقولوا ان امريكا بتحمى الاقليات فى العالم مع انهم اقليه مسيحيه فين امريكا بقى مع انها موجوده وقريبه قوى منهم لانها فى العراق لكن فيه حاجات اهم ليها من المسيحيين اللى فى العراق او فى العالم العربى كله لانهم اولا واخيرا عرب عرب عرب
الأمم المتحدة ترصد الهروب “البطىء” للمسيحيين فى العراق

Reader’s comment from Youm7: They say that America defends minorities around the world – well, this is a Christian minority, so where are they? The Americans, after all, are in Iraq itself. Ah, but you see, they have better things to worry about than these Iraqi Christians because, at the end of the day, they’re still A-rabs.
The United Nations to monitor to escape, “البطيء” for the Christians in Iraq


من دار الحياة: وكان رجال دين مسلمون ومسيحيون دعوا في افتتاح مؤتمر حول الإخاء الإسلامي – المسيحي في دمشق الأربعاء، المسيحيين العراقيين إلى عدم الهجرة والتمسك بأرضهم على رغم تكرار الاعتداءات التي تستهدفهم.
آلاف المسيحيين يفرون من العراق خوفاً من تجدد الهجمات

From the House of life: Muslim and Christian clerics called for a conference on Islamic-Christian relations in Damascus on Wednesday and for Iraqi Christians not to immigrate and instead to stay on their land despite repeated attacks that target them.
Thousands of Christians fleeing Iraq for fear of fresh attacks


من الشرق الاوسط: وقالت [المتحدثة باسم المفوضية للاجئين]: «أبلغتنا مكاتبنا في سورية والأردن ولبنان المجاورة أن عددا متزايدا من المسيحيين العراقيين يصلون إلى تلك الدول ويتصلون بالمفوضية العليا للهجرة لتسجيل أسمائهم والحصول على المساعدة». وأضافت أن «كنائس ومنظمات أهلية تقول إن علينا أن نتوقع فرار المزيد من الأشخاص خلال الأسابيع المقبلة».
الأمم المتحدة: فرار جماعي للمسيحيين من العراق

Asharq Al-Awsat quoting the spokeswoman for the UN High Commissioner for Refugees: Our offices in Syria, Jordan, and Lebanon have reported increasing numbers of Iraqi Christians registering with them to receive aid… Churches and civil organizations are saying that we should expect more people to flee Iraq in the coming weeks.
United Nations: stampede for the Christians of Iraq

Share with friendsShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

Leave a Reply