Facebook blocking “Palestinian” Pages?


هل يمنع الفيسبوك الصفحات “الفلسطينية”؟

Facebook blocking “Palestinian” Pages?

Apakah Facebook melarang Halaman “Palestina”?


وجهت مدونة يوم الأحد اتهاماً لموقع فيس بوك بعدم سماحه للمستخدمين إنشاء صفحات أو Community Pages ترد فيها كلمة “Palestinian”، مما أثار غضباً في أوساط النشطاء الحقوقيين والمدافعين عن حقوق الفلسطينيين.

Yesterday, reports emerged on the blogosphere suggesting that Facebook was blocking users from creating Pages featuring the word “Palestinian,” causing uproar amongst human and Palestinian rights activists.

Kemaren, laporan muncul di blogosfer menunjukkan bahwa Facebook memblok pengguna dari membuat Halaman yang mengandung kata “Palestina,” menyebabkan kegaduhan di kalangan aktivis hak asasi bangsa Palestina.


ولقد قام أفراد باختبار مدى صحة ما أوردته المدونة وتوصلوا بنتائج متباينة، حيث استطاع البعض إنشاء صفحات تحمل كلمة “Palestinian”، في حين ظهرت للبعض الآخر رسالة تقول إن الاسم يشكل خرقاً لقواعد إنشاء الصفحات، أو أنه يتضمن كلمة أو عبارة تم منعها لتفادي إنشاء صفحات غير رسمية أو محظورة.

Individuals tested the claim, and came up with varied results; some successfully created Pages, while others were greeted with a message stating that the name of the Page violates Guidelines or contains a word or phrase that is blocked in order to prevent the creation of unofficial or prohibited Pages.

Sejumlah individu menguji klaim itu, dan keluar dengan sejumlah hasil; sebagian berhasil membuat Halaman, sementara yang lain disambut dengan pesan yang menyatakan bahwa nama Halaman melanggar Panduan atau mengandung kata atau frasa yang diblok guna mencegah pembuatan Halaman yang tidak resmi atau dilarang.


ووفقاً لما ذكرته عدة مدونات، يبدو أن العمل بنظام الترشيح هذا أتى مؤخراً. من جهة أخرى نشرت عدة مدونات اليوم تحديثاً يوضح أن إنشاء الصفحات عاد لحالته الطبيعية دون أي حظر.

According to several blog posts, the filter seems to have only been recently introduced, but as of today, Pages containing the word are being created with no problems.

Menurut sejumlah posting blog, filter ini tampaknya hanya diperkenalkan baru saja, tetapi hari ini, Halaman yang mengandung kata itu bisa dibuat tanpa masalah.


جاء على موقع “غاوكر”: “المثير في ادعاءات الرقابة هو أنه من المفترض من أن يتوفر واضعو تلك الرقابة على أجندة. لو أن فيسبوك يتوفر على تلك الأجندة، فيبدو أنها موجهة ضد شيء مثير للجدل بشكل ملتبس: فالقوى المؤيدة للفلسطينيين وتلك المؤيدة للإسرائيليين غاضبة من حذف غامض لمحتوى يوجد على الموقع ويتحدث عن الأزمة الحالية. ما الذي يجري في حقيقة الأمر؟ واللوم هنا يوجه إلى آليات الإدارة الذاتية التي يعتمدها الموقع، والتي يسمح من خلالها للمستخدمين بالتنبيه إلى وجود “محتوى غير لائق”. ويمكن لأشخاص لهم أجندة سيسية أن يستغلوا بكل سهولة اعتماد نظام التنبيه، الرامي للحيلولة دون نشر الإباحية في أماكن يمكن للقاصرين مشاهدتها. ومع وجود 800 موظف فقط يسهرون على مراقبة 140 مليون مستخدم، فإنه من المستحيل على مصلحة خدمة الزبناء في فيسبوك أن تساير جميع النزاعات.”
لماذا لن يأتي فيسبوك بالسلام إلى الشرق الأوسط؟

From Gawker: What’s curious about the claims of censorship is that censors are supposed to have an agenda. If Facebook has one, it seems to be against anything vaguely controversial: Both pro-Israeli and pro-Palestinian forces are outraged by mysterious deletions of Facebook content mentioning the current crisis. What’s really going on? The site’s self-policing mechanisms, which allow users to report “inappropriate content,” seem to be to blame. The flagging system, meant to prevent the posting of porn where minors can see it, is easily abused by people with a political agenda. And with only 800 employees overseeing 140 million users, it’s impossible for Facebook customer service to keep up with all the disputes.
Why Facebook Won’t Bring Peace to the Middle East


جاء في مدونة “جيليان يورك”: “على امتداد الأسبوع الماضي، حصلت على تقارير من عدد من الأشخاص تعرضت صفحاتهم الخاصة للحذف أو تم إلغاؤها من منتدى فيسبوك. في البداية توصلت بذلك من صديق بالمغرب، ثم من صديقة مغربية ببوسطن، ثم من سيدة هندية بالمملكة المتحدة، ثم من الكثيرين بعد ذلك. عندما بحثت بشكل أعمق في الموضوع وتحدثت لكل واحد من أولئك الأشخاص، اكتشفت الأمر الذي كان مشتركا بينهم: كل واحد منهم كان ينتقد الإسلام (بعضهم ملحد، البعض الآخر كان مسلما في السابق، والبعض يحمل أفكار إصلاحية) وكانوا ينشرون باستمرار مقالات حول الدين ويحينون وضعيتهم في نفس الاتجاه”.
حول إلغاءات التشغيل في فيسبوك

From Jillian C. York’s blog: Over the course of the past week, I’ve gotten reports from a number of people whose personal Facebook pages have been removed or deleted from the Facebook platform. At first, it was a male friend in Morocco. Then a female, Moroccan friend in Boston. Then an Indian woman in the UK. And then even more. Once I investigated a bit further and spoke to each of them, I discovered what each of them have in common: All of them are critical of Islam (some are atheists, others ex-Muslims, still others reformers) and post frequently articles and status updates about the religion.
On Facebook Deactivations


ذكر تعليق آخر لجيليان سي يورك أن هناك 1200 صفحات تحتوى كلمة فلسطيني فيها, مما يجعل أنها تعتقد أن المنع بهذه كلمة حدث مأخرا. ذكرت أيضا أن من التوقيت الصيفي 8:17 من 26 يوليو/تموز الكلمة فلسطيني لم يستمر بحال المنع. في نقطة أضافية ضمنت: “لا أقول أن هناك مؤامرة واسعة على فيسبوك ضد الفلسطينيين, لكن أشر إلى مثيل عن تناقض فيسبوك وعدم الاهتمام بالنسبة إلى حقوق الإنسان وعدم عمليات الطعون.
بوك: ” ما من فلسطيني الصفحات”

Another post by Jillian C. York mentioned that there are 1200 Pages with the word “Palestinian” in them, which she believes suggests the word was recently blacklisted. She also mentions that as of July 26 at 8.17 DST, the word Palestinian is no longer blocked. In a note, she included: “I am not implying some vast Facebook conspiracy against Palestinians, just demonstrating yet another example of Facebook’s inconsistency, lack of attention to human rights, and lack of appeals processes.”
Facebook: “No Palestinian Pages”


من مدونة اسامة الرمح: “برأيي، فيس بوك يرى نهاية ثورته قريباً، وبالرغم من وصول عدد مستخدميه إلى 500 مليون حول العالم إلا أن مشكلة “الخصوصية” او الـ Privacy قد وضعته في موقف حَرج، والآن يأتي منع إنشاء صفحات Palestinian كنقطة سوداء أخرى في صورة الموقع بعد أن استثنى فيس بوك سوريا وإيران من خدمة الإعلانات المدفوعة.” ومن ثم نشر في المدونة ان الفايسبوك تراجع عن منع الكلمة
فيس بوك يمنع إنشاء صفحات تحتوي على كلمة Palestinian

Osama says “In my opinion, facebook facing the end of its revolution soon, although the number of users have reached 500 million around the world yet the issue of Privacy had put a black mark in the face of the website after banning Syria and Iran from paid advertisments, then reconsidering banning the word ‘Palestine’
Facebook prevents the establishment of pages containing the word Palestinian

Share with friendsShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

Comments

  • are you sreiously ?

    paket sms telkomselJuly 21, 2016

Leave a Reply