IKEA Apologises For Excluding Women From KSA Catalogue

اعتذار عملاق الأثاث السويدية آكيا عن إقصائها النساء من القائمة السعودية

IKEA apologises for excluding women from KSA catalogue

IKEA meminta maaf karena tidak memasukkan wanita dari katalog KSA

تقدمت شركة آكيا السويدية العملاقة في صناعة الأثاث لطردها كل النساء و بعض الفتيات من قائتها السعودية، و التي كانت حتى ذلك الوقت مثالية بصورةٍ عالميةٍ. كما قالت آكيا أن إقصاء كل النساء جاء نتيجة أن فرعها القائم بالمملكة العربية السعودية يقوم بإدارته وفقاً لمبدأ حقوق الامتياز و الانتخاب، على الرغم من ذلك، فإن مثل تلك الإجراءات تتنافى و تتعارض مع قيم الشركة الأساسية، و من ثم، فهي تقوم بمراجعة تلك “الإجراءات التي تتبعها” في استجابةٍ منها تجاه تلك المسألة.

Swedish furniture giant IKEA has apologised for airbrushing all women and some girls from their Saudi catalogue, which up until then had been identical globally. IKEA has said that the exclusion of women was due to the fact that its Saudi branch is run by a franchisee, however, the step is in conflict with the firm’s core values, and it is thus reviewing its “routines” as a response to the matter.

Raksasa furnitur Swedia IKEA karena tidak memasukkan perempuan dan gadis dari katalog Saudi mereka, yang sampai saat ini selalu identik secara global. IKEA mengatakan bahwa mengeluarkan wanita karena adanya fakta bahwa cabang Saudi-nya dijalankan secara waralaba, akan tetapio, langkah ini berlawanan dengan nilai utama perusahaan, dan oleh karena itu menerima “rutinitas” sebagai respons dalam soal ini.

جاء في تعليقٍ لأحد القراء على موقع ديلي ميل: “تماماً لو قالت إحدى سياسات شركة آكيا أن شيئاً ما يتم اعتباره أمراً صواباً إلى أن يتم إثبات فشله و عدم صحته. فلربما لو أدرك السعوديون أن كونهم قد تم اقصائهم من مثل مفردات الثقافة الخاصة بثقافة موسيقى البوب مثلاً و من صورها لهو بالأمر الجيد في باقي أرجاء العالم، فلفهموا حينئذٍ مدى الإنحدار في معاملتهم للنساء.
الاناث لا يسمح! سعوديون ان حذف صورة المراة, من قائمة

A comment on the Daily Mail: Typical if IKEA corp policy to say one thing is a ‘value’ right up until there migth be a buck in it. Maybe if the Saudis realize their are being excluded from such pop culture items and these images are fine in the rest of the world, they will understand how backwards their treatment of women is.
No females allowed! IKEA under fire for deleting pictures of women from its Saudi catalogue

في حين جاء في تعليقٍ آخرٍ نشره موقع ذا لوكال: من المخزي و المؤسف أن دولة متمدنة متحررة مثل السويد تسمح لشركة بها كشركة آكيا بالخضوع و الإذعان بعدم وجود النساء السعوديات في قوائم عرض تلك الشركة و ذلك من خلال إقصائهم بسبب النقود. فالنساء يتم معاملتهن على أنهن أغراض في المملكة العربية السعودية و أنتن أيتها النسوة في السويد إن لم تستخدمن تأثيركن لوقف مثل عمليت الإقصاء غير المحترمة تلك من مثل قوائم البيع التي تذهب للسوق السعودي، فستسببون في تخلف و تدهور الحركة النسائية لمئات السنين الماضية. و إن رفض السعوديون مثل قوائم البيع تلك و التي تحتوي على صورٍ للنساء، فلتضعوهم ضمن قائمة الاستثمار السيء.
ايكيا “محو” المراة السعودية قائمة

A comment from The Local: It is totally shameful that a modern liberated country like Sweden would allow IKEA to bow to the Saudi’s over having women in their catalogs by removing them all over money. Women are treated as objects in Saudi Arabia and if you ladies in Sweden do not use your influence to stop this indecent removal of women from that catalog going to the Saudi’s, you will set your woman’s movement back a hundred years. And if the Saudi’s reject those catalogs with images of women, then write them off as a bad investment.
Ikea ‘erases’ women from Saudi catalogue

كما نشرت ذا لوكال تعليقاً لقاريءٍ آخرٍ جاء فيه: “يستطيع المرء أن يقول أن [آكيا] تدعم وجهة النظر الخاصة بأننا نحن نساء بلادي السويد بعيدوا عن هؤلاء النساء بمسافاتٍ.” و هذا ما قالته بورغستروم لميترو. كما قد يُلاحظ المرء كذلك آن آكيا تدير عملاً مزدهراً لها، مخلفةً ورائها سياسات الآخرين. في حين لا يجب على الفرد أن يقرأ كثيراً في مثل ذلك الموضوع. و لكن كسياسية، و كمرأة في الوقت ذاته، قد لا توافق بورغستروم على مثل ذلك الرأي. فالعمل التجاري هو عمل تجاري في حد ذاته؛ أما مشاعر الأشخاص فهي شيئاً آخراً. فكيف يمكن لدولةٍ ما مثل السويد، و التي لم تعاني من “مشكلة سكانية” على الإطلاق، تكون قادرة على التنافس مع باقي أرجاء العالم إذا كانت “مشاعر الآخرين” تتمثل بمثل تلك الطريقة؟ فمهما يقوم به المرء سيكون هناك دائماً فرداً ما يشعر بالجرح و الإهانة. و عندما يتم إدارة عمل تجاري ما، لا يستطيع المرء أن يترك مثل تلك الحقيقة تخيم على حكمه.
ايكيا “محو” المراة السعودية قائمة

Another comment on The Local: “One can say that [Ikea] is supporting a view of women that we in Sweden distance ourselves from,” Borgström told Metro. One can also notice Ikea is running a prosperous business, leaving politics to others. One shouldn’t read too much into this. But as a politician, and a woman at that, Borgström probably doesn’t agree. Business is business; people’s feelings something else. How would a country like Sweden with “no” population ever be able to compete with the rest of the world if other people’s “feelings” always were in the way? Whatever you do there’ll always be someone who feels hurt. When running a business one cannot let that fact cloud one’s judgment.
Ikea ‘erases’ women from Saudi catalogue

نشرت إندبندنت: لاحظت جريدة ميترو [السويدية] أنه على عكس السويد المتحررة، فلقد كانت المملكة العربية السعودية دولةً “لا تحصل فيها المرأة على حق الإقتراع، قيادة السيارات أو التجول بيسر و حرية.” و قد تم طباعة تلك القصاصات الورقية من تلك النسخة الخاصة بقائمة عروض المملكة العربية السعودية جنباً إلى جنبٍ مع قرينتها السويدية، و التي تعرض نقاط الاستقصاء و الحذف. […] و قد أثارت النتائج التي توصلت إليها الجريدة رد فعل عنيف من جانب وزيرة التجارة السويدي، إيوا بورلينج. و التي قالت معلقةً لجريدة مترو: “من المستحيل أن يتم استبعاد النساء من عالم الواقع. فهذه الصور تعبر عن مثالاً آخراً يدعو للندم و التي تُظهرنا أنه ما زال أمامنا طريق طويل حتى نصل إلى المساواة الجنسية بين الذكر و الأنثى في المملكة العربية السعودية.” و من جانبها، علقت شركة آكيا أنها تشعر بالندم و الأسف جراء ذلك التصرف و لكنها لم تشير إلى ما إذا كانت قد خططت لوقف توزيع قائمة عروضها السعودية. و من جانبها، قالت المتحدثة الوزيرة “يجب علينا أن يكون لنا رد فعل و أن ندرك أن استقصاء النساء من تلك النسخة الصادرة للملكة العربية السعودية تتناقض مع قيم مجموعة آكيا الصناعية.” و في وقتٍ مبكرٍ من هذا العام، جذبت الشركة الانتباه بعد فرض رقابة على موقعها الروسي من خلال إزالة الصور الفوتوغرافية لأربعة أقنعة وجه شبابية ماثلة لتلك التي تم ارتدائها من قِبَلِ فرقة “بازي ريوت” المثيرة للجدل.”
airbrushes المراة من ايكيا, من قائمة

From the Independent: [Swedish newspaper] Metro remarked that unlike liberal Sweden, Saudi Arabia was a country in which “women don’t get to vote, drive cars or move about freely”. The paper printed excerpts from an advance copy of the Saudi catalogue alongside its Swedish counterpart, which exposed the omissions. [..]The newspaper’s findings prompted a damning response from Sweden’s trade minister, Ewa Björling. “It is impossible to retouch women out of reality. These images are yet another regrettable example that shows we have a long road ahead when it comes to gender equality in Saudi Arabia,” she told Metro. Ikea said it regretted the move but did not indicate whether it planned to stop distribution of its Saudi catalogue. “We should have reacted and realised that excluding women from the Saudi Arabian version of the catalogue is in conflict with Ikea group values,” a spokeswoman said. Earlier this month, the company attracted attention after censoring its Russian website by removing the photographs of four young people sporting masks similar to those worn by the controversial “Pussy Riot” punk band.
Ikea airbrushes women from its Saudi catalogue

Share with friendsShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

Comments

  • Izin berkunjung dan nyimak langsung artikelnya ya gan? Salam kenal, semoga sukses AMIIIN :)

    QnC JamaludinMarch 8, 2016

Leave a Reply