Middle East seeks divine intervention to end drought


الشرق الأوسط يلجأ إلى السماء لإنهاء الجفاف

Middle East seeks divine intervention to end drought

Timur Tengah berharap ke langit untuk mengakhiri kekeringan


اصبح الماء من السلع النادرة في العديد من الدول بالشرق الأوسط إثر استمرار معدلات هطول الأمطار السنوية في التراجع، مما دفع بعض الدول إلى طلب الغيث من السماء.

Water is becoming a scarce commodity for many countries in the Middle East as yearly rainfall levels continue to decline prompting some countries to seek divine intervention for rain.

Air menjadi komoditas langka bagi sejumlah negara di Timur Tengah karena level turunnya hujan pertahun terus menurun mendorong sejumlah negara mengharap intervensi langit untuk hujan.


حيث أفادت التقارير التي وردت أن مساحاتٍ شاسعةٍ من الغابات تعرضت للدمار بسبب الحرائق في الكثير من المناطق التي تمثل مصادر الثروة الطبيعية للبلاد. كما اصبح المزارعون من ضمن الفئات الأشد تأثراً بموجات الجفاف تلك نتيجة أن موارد المياه النادرة تهدد قطاعات الزراعة، والتي قد تسفر عن شيوع ظاهرة التصحر والأزمات الإقتصادية.

According to reports, devastating forest fires is destroying much of the region’s natural wealth. Farmers are among the hardest hit as scarce water resources threaten agricultural sectors, which could lead to desertification and economic hardship.

Menurut sejumlah laporan, kebakaran hutan yang parah telah merusak kekayaan alam di kawasan. Petani termasuk yang paling parah terkena karena langkanya sumber air mengancam sektor pertanian, yang dapat mengarah pada desertifikasi dan kesulitan ekonomi.


هذا ويقول المعلقون أن ازدواج الزيادة السكانية، مع ندرة الإصلاحات الزراعية وزيادة الطلب على موارد المياه قد يسفر عن صراعاتٍ مستقبليةٍ على المياه.

A doubling of the region’s population, lack of agricultural reforms and increasing demand for water supplies could lead to future water conflicts, say analysts.

Dengan populasi dua kali lipat, kurangnya reformasi pertanian dan bertambahnya permintaan untuk persediaan air dapat menyebabkan konflik air di masa datang, kata analis.


تقول تقارير جوردانيان تايمز: حث بيان الوزارة الناس على البدء بالصيام مدة ثلاثة أيام قبل الصلاة, التي من المقرر أن تبدأ عند الساعة الثالثة مساءا, وسط مخاوف من أن يتسبب تأخر المطر بالجفاف إلى حد كبير والمزيد من الانخفاض في احتياطي المياه في المملكة, بحسب بترا. حيث جاء في البيان: ” يجب على الناس التوجه إلى صلاة الاستسقاء سائلين الغفران من الله والصيام لمدة ثلاثة أيام قبل الصلاة.” حيث تعد هذه الصلاة الخاصة طقسا يمارس منذ زمن النبي محمد. هذا ويعتمد الأردن على الأمطار لإعادة ملء طبقات وخزانات المياه الجوفية، وهي المصدر الرئيسي الداخلي لإمدادات المياه الداخلية. ولا توجد في المملكة أنهار أو بحيرات كبيرة لتلبية متطلبات أكثر من ستة ملايين شخص, لذا فهم يعتمدون بشكل أساسي على هطولات الأمطار.الأردن، الذي يعتبر رابع أفقر دولة في العالم بالمياه, يعاني من انخفاض سنوي في المياه يبلغ 500 مليون متر مكعب كما أن حصة الفرد من المياه لا تتجاوز 150 متر مكعب سنويا,وهي أقل من خط الفقر المائي بمقدار 500 متر مكعب في السنة.

The Jordanian Times reports: A ministry statement urged people to begin fasting for three days ahead of the prayers, scheduled to take place at 3:00pm, amid concerns that the delay in the rain could lead to a substantial drought and a further decline in the Kingdom’s water reserves, according to Petra. “People should head to the Istisqa prayer asking God for forgiveness and fast for three days ahead of the prayer,” said the statement. The special prayers are a ritual practised since the time of the Prophet Mohammad. Jordan depends on rain to replenish underground aquifers and reservoirs, the main source of its domestic water supply. The Kingdom has no major rivers or lakes to meet the demands of its over six million people, depending mainly on rainfall. Jordan, which is considered the world’s fourth water poorest country, suffers an annual water deficit of 500 million cubic metres and per capita share of water does not exceed 150 cubic metres per year, well below the water poverty line of 500 cubic metres per year.


كتبت عرب نيوز: تجمع الآلاف من المسلمين اللبنانيين لأداء صلاة الاستسقاء داعين الله لإنزال الغيث من السماء، إثر تحمل البلاد لموجةٍ شديدةٍ من الجفاف. ومن على مئذنة مسجد محمد الأمين، الواقع بوسط العاصمة اللبنانية بيروت، أمَّ مفتي الجمهورية اللبنانية محمد رشيد قباني، الزعيم الروحي للمسلمين السنة في لبنان، الصلاة والتي تجمع فيها المئات من المسلمين. فغالباً ما يبدأ موسم هطول الأمطار في لبنان في شهر نوفمبر، إلا أنه يكاد لم يسقط المطر على الإطلاق هذا العام. كما أفسد الجفاف ودمر قطاع الزراعة بالبلاد، وساهم في إشعال حرائق الغابات.

Arab News writes: Thousands of Lebanese Muslims have held special services to pray for rain as the country endures a severe dry spell. At the towering Mohammed Al-Amin Mosque in downtown Beirut, Grand Mufti Mohammed Rashid Kabbani, the spiritual leader of Lebanon’s Sunni Muslims, led the prayers attended by hundreds of people. The rainy season usually begins in Lebanon in November, but there has been almost no rain this year. The drought has damaged the country’s agriculture and contributed to forest fires.


جاء في ريلجس نيوز: بينما وصل الشتاء متأخرا هنا عن العادة، يهدد شبه انعدام الأمطار المحاصيل والطبقات الجوفية التي توفر المياه العذبة. وإذا استمر الجفاف، فمن شأنه زيادة التوترات القائمة بين إسرائيل ولبنان وسوريا والأردن والأراضي الفلسطينية، التي تتقاسم الموارد المائية الشحيحة. في وقت سابق من هذا الشهر (نوفمبر)، صلى الكهنة والحاخامات والأئمة سوية على الحدود الإسرائيلية-الفلسطينية، من أجل إنهاء الجفاف الذي اجتاح هذا الركن من الشرق الأوسط منذ سبع سنوات. كما أقيمت إقامة صلاة دينية مشتركة هذا الأسبوع في القدس. وقد اعتبر رئيس حاخامات إسرائيل, وهو أعلى هيئة دينية يهودية في إسرائيل, اليوم الخميس (الثامن عشر من شهر نوفمبر) يوما خاصا للصلاة والصوم من أجل المطر.

The Religious News Service says: While winter traditionally arrives late here, the almost total lack of rainfall is threatening crops and the underground aquifers that provide fresh water. If the drought continues, it could intensify tensions between Israel, Lebanon, Syria, Jordan and the Palestinian territories, which share scarce water resources. Earlier this month (Nov.) on the Israeli-Palestinian border, priests, rabbis and imams prayed together for an end to the drought that has gripped this corner of the Middle East for the past seven years. Another interfaith prayer for rain took place this week in Jerusalem. Israel’s Chief Rabbinate, the highest Jewish religious body in Israel, deemed Thursday (Nov. 18) a special day of prayer and fasting for rain.


Elaph: ويهدد تأخر هطول الأمطار والثلوج موسم السياحة الشتوية فوق جبال لبنان التي يقصدها محبو التزلج وسياح من دول أخرى، لا سيما خلال عطلة نهاية السنة. ويقول جاد خليل، وهو صاحب مشروع سياحي في منطقة فاريا (55 كيلومترًا عن بيروت) المعروفة بمواقع التزلج فيها، “تأخرت الأمطار والثلوج عن موعدها كما لم تتأخر منذ سنوات”. ويندر الزبائن في المنتجع الذي بات يعرض أسعارًا مخفضة. ويضيف خليل “خسرنا العام الماضي شهرًا ونصف الشهر من عملنا في الشتاء بسبب تأخر الثلوج، وحاليًا نترقب حجوزات لم تأت بعد”، رغم أن عطلة أعياد نهاية السنة باتت قريبة. كما بدأ الموسم الزراعي يتأثر بشكل سلبي. وتخشى وزارة الزراعة من خسارة موسم القمح، الذي يعتبر مكونًا غذائيًا أساسيًا.

Elaph: Delayed precipitation has threatened winter tourism in Lebanon’s mountains which are frequented by ski enthusiasts and foreign tourists. Jadd Khaleel, who runs a tourist operation in the Faraya region famed for its skiing (55 km east of Beirut), says that “The rain and snow is later than it has been in years.” Only a few people have ventured to his resort, which now has to offer lowered prices. Khaleel further noted, “Last year, we lost a month-and-a-half of winter business because of the late snows, and now the reservations we were expecting haven’t materialized yet” despite the fast approach of the end-of-year holidays. The growing season has been similarly affected, with the Ministry of Agriculture anxious over Lebanon’s ability to cultivate its staple crop wheat.

Share with friendsShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

Leave a Reply