New initiative to fight sexual harassment of women in Egypt


مبادرة جديدة لمكافحة التحرش الجنسي بالنساء في مصر

New initiative to fight sexual harassment of women in Egypt

Inisiatif baru untuk memerangi pelecehan seksual wanita di Mesir


أطلقت مجموعة من المتطوعين في مصر بادرة تدعى خريطة التحرش الجنسي، و هي “مبادرة اجتماعية جديدة من شأنها المساعدة في استعادة الناموس المصري القديم فيما يتعلق بالسلامة العامة للنساء ، باستخدام نظام الإبلاغ عن التحرشات الجنسية بهدف تغيير المنظور الاجتماعي للموضوع، و نشر الوعي و تنشيط المشاركة العامة.”

A group of volunteers in Egypt has launched HarassMap, “a new social initiative that will help restore Egypt’s tradition of public safety for women using [a] reporting system for sexual harassment to change its social acceptability, spread awareness and revitalize public involvement.”

Sekelompok sukarelawan di Mesir meluncurkan HarassMap, “inisiatif sosial baru yang akan membantu memperbaiki tradisi keamanan publik Mesir untuk wanita menggunakan sistem pelaporan untuk pelecehan seksual guna merubah penerimaan sosial, menyebarkan kesadaran dan merevitalisasi keterlibatan publik.”


و قد تمّ إطلاق المشروع كبداية في شهر تشرين الثاني الماضي، من خلال موقع يسمح للنساء بالإبلاغ عن المناطق التي تعرضوا فيها للتحرش، و نوع ذلك التحرش. و من ثمّ يقوم مؤسسي الموقع بتدريب متطوعين، يشرعون بعد ذلك في التوجه إلى تلك المناطق بشكل ثنائي في حال ازدياد عدد التقارير الواردة من منطقة ما، و التحدث إلى أصحاب المحلات و أشخاص آخرين طالبين منهم “تحويل محلاتهم إلى مناطق آمنة، و التعهد بالتدخل علانية عند رؤية حادث تحرش، و من الممكن أيضاً التحدث لآخرين من الموجودين في الجوار.”

The start-up project was launched in November, with a site that allows women to report the region in which they were exposed to harassment, and its type. The founders of the site will then train volunteers who will proceed to go in pairs to regions with more frequent reports of harassment, and speak to shop owners and other such figures to ask them to “make their shops safe zones, to pledge to speak up when they see harassment happen, and possibly talk to others in the neighborhood.”

Proyek start-up ini diluncurkan pada November, dengan situs yang membolehkan perempuan untuk melaporkan daerah di mana mereka mengalami pelecehan, dan jenis pelecehannya. Pendiri situs ini akan melatih sukarelawan yang akan datang secara berpasangan ke daerah-daerah yang sering terjadi laporan pelecehan, dan berbicara pada pemilik toko dan figur lain untuk meminta mereka “menjadikan toko mereka sebagai zona aman, berjanji untuk berbicara terus terangan ketika mereka melihat pelecehan terjadi dan mungkin berbicara pada yang lain di sekitarnya.”


وتهدف المجموعة أيضا إلى التسويق لهذا المشروع من أجل زيادة شعبيته بغية توخي الدقة ، ونشر الوعي من خلال تنظيم محادثات في المدارس ، و العمل على تطوير هذه الخدمة باستمرار.

The group also aims to market this project to make it more popular for accuracy’s sake, to spread awareness by organizing talks at schools, and to constantly be developing the service.

Grup ini juga bertujuan untuk memasarkan proyek ini agar lebih populer untuk akurasi, dan untuk menyebarkan kesadaran dengan cara mengorganisir pertemuan di sekolah dan untuk secara konstan mengembangkan layanan ini.


و جاء على موقع فيمينيست بيس نيتورك: لا ترحب النساء المصريات بالتحرش الجنسي الذي يتعرضن له، إلاّ أنه أمر شائع جداً في الحياة اليومية المصرية. حيث أصدر المركز المصري لحقوق المرأة إحصاءات تفيد بتعرض 83% من النساء المصريات و 98% من النساء الأجنبيات في مصر للتحرش الجنسي.
مضايقة خريطة

From Feminist Peace Network: For women in Egypt, sexual harassment is an unwelcome but all too common part of life. In 2008, the Egyptian Center for Women’s Rights released statistics stating that 83% of Egyptian women and 98% of foreign women in Egypt reported exposure to sexual harassment.
Harass Map


تعليق عن المصراوي: زحمة المواصلات هي المشكلة لما يكون الاتوبيس مليان على اخره وتيجى بنت تركب الاتوبيس اللى مستنياه بقالها (نصف ساعة) وكله رجالة بالتأكيد هتتعرض لتلامس من بعض الركاب سواء بقصد او بغير قصد .. الحل اتوبيسات خاصة للنساء فقط
حل المشكلة

Reader’s comment on al-Masrawy: The real problem here is that the public buses are jam-packed. If a girl gets on and all the other passengers are men, then inevitably she is going to be felt up whether intentionally or not. The solution lies in women-only buses.
A solution to the problem


تعليق عن المصراوي: انا شايف ان موضوع التحرش مبالغ قيه ولا يستحق كل هذه الضجه وده بصراحه دلع من البنات والستات وياريت يحترموا نفسهم شويه

Reader’s comment on al-Masrawy: In my opinion, this whole issue of sexual harassment is overblown and doesn’t merit all this fuss. To be frank, it’s just the women being flirtatious. If only they would learn to behave themselves somewhat.


تعليق على الشروق: لا يمكن أن تتم عملية تحرش ببنت أو سيدة محترمة فى ملابسها وفى مشيتها وفى سلوكيلتها بشكل عام,وللعلم أى بنت تشكو التحرش تكون هى السبب ,وعموما العودة للأخلاق والتدين هما السبيل الوحيد للعودة للطريق الصحيح.
الاحترام

Reader’s comment on Shorouk: In general, there’s no way a lady who dresses appropriately or comports herself appropriately would be the target of harassment. If a girl complains of being harassed, she is probably to blame. It’s only if we work on our religiosity and our ethics that we can start moving in the right direction.
Respect


علق قارئ آخر مجيب صاحب التعليق الاول: مش كل حاجة البنت السبب وبعدين انا ياما كان فى ادامى بنات و ستات لابسين محترم جدا ومع ذلك اتحرش بيها و زمان لو تفتكروا كان كلوا بيلبس قصير وشوية بس بيلبسوا محترم ومع ذلك مكنش فى تحرش عكس دلوقتى نسبة كبيرة محجبة ومحترمة تلبس كويس ونسبة صغيرة عكس ذلك ومننساش برضه السيدة الى كان البوليس اتحرش بيها وكانت جدة و منقبة تقدر تقولى يا استاذ … إقرأ المزيد ..دى كان ايه سبب التحرش او اى بنت محترمة بلاش نعلق شماعة الغلظ على شىء ليس له اساس من الصحة
مش كل حاجة البنت السبب

Another reader’s comment responding to the first comment: You can’t say that women are always at fault. How many times have I been walking behind some woman who, despite being dressed very properly, was still harassed. Don’t forget that back in the day, everyone wore more revealing clothing – albeit still in an appropriate fashion; nevertheless, we didn’t have to suffer this harassment. Au contraire: nowadays, most females wear the headscarf. And also, what about the incident with the veiled woman – and a grandmother, no less – who was harassed by the police? Would you care to explain *that* to me, monsieur? Read on… What was the reason? Why were these respectable ladies targeted? Let’s stop pinning the blame on side issues that have absolutely no bearing on the real problem.
Not everything the girl why


و جاء في صحيفة الغارديان: ” هناك نقاش دائر في مصر على مر العامين الماضيين، فيما لو أنّ التحرش الجنسي الذي تتعرض له النساء في الشوارع يُشكل مسألة خطيرة، أو أنه مجرد شيء تختلقه النساء”، بحسب قول ريبيكا تشياو، أحد المتطوعات القائمين على المشروع. و تتابع، “و لذلك فإنه سيكون لمشروع خريطة التحرش الجنسي تأثيراً ملموساً على أرض الواقع عن طريق الكشف عن مدى انتشار هذه المشكلة. كما أنه سيقدم للضحايا طريقة عملية للرد على ما يتعرضون له، شيء يستطيعون من خلاله رد الاعتداء، تماماً كما عبرت أحد النساء اللواتي تعرضن للتحرش الجنسي شخصياً في شوارع القاهرة، فإني أعرف أنّ الجزء الأكثر إحباطاً في الأمر برمته هو الإحساس بأنك لا تستطيع فعل شيء.”
للمراة في مصر الحصول علي التكنولوجيا الفائقة مساعدة فازت التحرش الجنسي

و جاء في صحيفة الغارديان: ” هناك نقاش دائر في مصر على مر العامين الماضيين، فيما لو أنّ التحرش الجنسي الذي تتعرض له النساء في الشوارع يُشكل مسألة خطيرة، أو أنه مجرد شيء تختلقه النساء”، بحسب قول ريبيكا تشياو، أحد المتطوعات القائمين على المشروع. و تتابع، “و لذلك فإنه سيكون لمشروع خريطة التحرش الجنسي تأثيراً ملموساً على أرض الواقع عن طريق الكشف عن مدى انتشار هذه المشكلة. كما أنه سيقدم للضحايا طريقة عملية للرد على ما يتعرضون له، شيء يستطيعون من خلاله رد الاعتداء، تماماً كما عبرت أحد النساء اللواتي تعرضن للتحرش الجنسي شخصياً في شوارع القاهرة، فإني أعرف أنّ الجزء الأكثر إحباطاً في الأمر برمته هو الإحساس بأنك لا تستطيع فعل شيء.”
للمراة في مصر الحصول علي التكنولوجيا الفائقة مساعدة فازت التحرش الجنسي

Share with friendsShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

Leave a Reply