Vatican disapproves of Nobel Prize awarded to Robert Edwards for IVF research


الفاتيكان ينتقد منح جائزة نوبل إلى الطبيب البريطاني روبرت إدواردز رائد أطفال الأنابيب

Vatican disapproves of Nobel Prize awarded to Robert Edwards for IVF research

Vatikan tidak setuju Hadiah Nobel dianugerahkan pada Robert Edwards atas riset IVF


انتقد الفاتيكان منح جائزة نوبل في الطب للطبيب البريطاني روبرت إدواردز الذي يعرفه العالم باسم “أبو الأطفال الأنابيب”. جاء في البيان الصادر عن الفاتيكان أول أمس أن منح إدواردز الجائزة يعد أمراً غير لائق بسبب أن عمله قد أوجد سوقا للبويضات البشرية، وخلق مشكلات بتجميد الأجنة.

The Vatican has criticized the Nobel Prize in Medicine being awarded to British doctor Robert Edwards, who is famous around the world for being the father of in vitro fertilization. In a statement issued two days ago, the Vatican declared that awarding Edwards is inappropriate, as his work has created a market for human ovules and frozen embryos.

Vatikan mengeritik Hadiah Nobel di bidang Kedokteran yang dihadiahkan pada dokter asal Inggris Robert Edwards, yang yang terkenal di dunia karena menjadi bapak in vitro fertilization (IVF) atau fertilisasi in vitro. Dalam sebuah pernyataan yang dikeluarkan dua hari lalu, Vatikan menyatakan bahwa penganugerahan Edwards tidaklah tepat karena hasil kerjanya telah menciptakan pasar untuk ovula manusia dan embrio beku.


وأضاف البيان أن أبحاث إدواردز تفتح مجالاً للتشكيك بشأن أخلاقيات الطب الحيوي وتثير الكثير من التساؤلات فيما يخص قضايا تأجير الرحم وظاهرة الأمهات المسنات.

The statement added that Edwards’ research casts a shadow of doubt on biomedical ethics, raising many questions regarding the issues of renting uterus and the phenomenon of older mothers.


جدير بالذكرأن الفاتيكان يقر منذ نهاية 2008 المساعدة الخارجية في التخصيب إلا أنه يعتبر تقنية اطفال الانابيب “غير مشروعة اخلاقياً” بسبب “التضحية بعدد كبير جداً من الاجنة

The Vatican acknowledged external fertilization assistance in 2008, but considers in vitro fertilization as unethical because it sacrifices the lives of too many embryos.


قارئ يدعي بن بيلون علي موقع جريدة عكاظ يقول:” الله يجزاه خير ، أفاد البشريه بشيئ علمي عملي .. وأتمنى ان يكف بعضنا عن الصراخ وينتج حقيقةً بدلاً من تكفير أمثال هؤلاء”
أول طفل أنبوب يمنح نوبل الطب لروبرت أدواردز

A reader called Bin Beilun on Saudi news site Ukaz says: “God has rewarded him for his good deed, his work has benefited humanity with something scientific and practical… I just wish some of us would stop accusing such people of sin and heresy.”
1st in vitro child grants Robert Edwards the Nobel Prize for medicine


تقول ” chasingtides ” بوصفي من أطفال الأنابيب (من الأوائل) ، أقول ماذا يعني أن تكون بشرا بلا روح؟ أقصد ، ألا يعني هذا أنه ليس مسموحا لي أن أخطيء أو أفعل شيئا آخر؟ وأن الله لايهتم بأمري؟ لكن الا يحب الرب الجميع؟
أطفال الأنابيب: عمل إلهي أم خطأ بشري؟

“Chasingtides” says: “As a test tube baby myself (one of the early ones)… what does it mean to be a human being without a soul? I mean, doesn’t that mean I can’t sin or anything? And God doesn’t care about me? But doesn’t God love everyone?”
‘Test tube babies’: God’s work or human error?


تعليق من “Chipchunk” على موقع جريدة هافنتون بوست: بصراحة، أنا أيضا اشعر بالحيرة. القضية معقدة من الأصل. قد تكون التقنية نعمة بالنسبة لمن يتوقون في أن يكون لديهم أطفالا لكنهم لايستطيعون. وعلى الجانب الآخر، قد يتم تخليق أجنة [بهذه الطريقة] ثم التخلص منها. وفي هذه الحالة، لاأعتقد أن التقنية تروق لي. ”
الفاتيكان تعرب عن حيرتها إزاء منح جائزة نوبل لمبتكر تقنية أطفال الأنابيب

A user called “Chipchunck” on the Huffingtonpst.com comments:”Frankly, I’m perplexed too. It’s a tough issue at the root. On one hand I think it could be a blessing for couples that really want children but are unable, but on the other hand, if there are cases where embryos are created and destroyed I don’t know if I like that.”
Vatican Expresses ‘Perplexity’ Over Nobel Awarded To IVF Creator


ريي بران على موقع كريستيان بوست: ” لاأعترض على التقنية نفسها، لكن بالنظر إلى الانفجار السكاني [الحالي]، فإنني شخصيا افضل تبني الأطفال الذين يحتاجون إلى استقرار العائلة بدلا من إنفاق أموال طائلة على أطفال الأنابيب. ولكنني أدرك أن البعض يفعل مافي وسعه ليكون لديهم أطفال من صلبهم.”
الحديث عن تطورات في تقنية أطفال الأنابيب يشعل جدلا دينيا من جديد

Rhi Bran on the Christianpost.com:”I have no problem with the procedure, but given the explosion of the human population I would personally rather see adoption of children who need a stable family rather than spending large sums on in vitro. However, I understand that some people will do whatever they can to have chidren genetically their own”
Talk of In Vitro Advancements Reignites Religion Debate


خالد منتصر يكتب في المصري اليوم:” تأخرت جائزة نوبل كثيراً عن عالم الفسيولوجى البريطانى «روبرت إدواردز» الذى قدم لملايين الأسر التى كانت تعانى العقم حلاً سحرياً فى تقنية أطفال الأنابيب. هذا العالم العبقرى الذى تجاوز الثمانين من العمر امتلك القدرة على الحلم، وامتلك إمكانية تحقيق هذا الحلم مع زميله طبيب النساء «ستبتو»، والأهم أنه امتلك شفرة تحويل الطب إلى معادلة أساسها تحقيق السعادة للناس، فهم العلم على أنه حب البشر واحترام رغباتهم البسيطة التى من أهمها حقهم فى الإنجاب واكتساب بصمة الخلود فى حياة أبنائهم، لم يوقف تجاربه انتظاراً لرأى رجال الدين، لم يعطل أبحاثه حتى يهتدى القساوسة إلى حل ويحسموا خلافاتهم، حركته نظرة الحرمان من أم مكلومة وأب محبط، وما أن تحقق الحلم فى 25 يوليو 1978 بولادة لويز براون أول طفلة أنابيب، هاجت الدنيا عليه، هاجمته الكنيسة، وتبعها فى الهجوم كل السلفيين ورجال الدين من جميع الديانات والعقائد، صرخوا «زنديق، كافر، يتلاعب بسر الحياة الإلهى»، وبرغم أنه بفضل روبرت إدواردز خرج إلى النور أكثر من أربعة ملايين طفل يملأون الحياة بهجة، وينتشلون أسرهم من بئر الإحباط الذى بلا قرار، فقد ظل هذا السيف مصلتاً على رقبته.”
أبوأطفال الأنابيب وأعداء الحياة

Khaled Montasser writes in Al-Masry Al-Youm: “The Nobel Prize was long overdue to the British physiologist, Robert Edwards, he who offered millions of families, struggling with sterility, a magical solution, in vitro fertilization. This genius, in his 80s, had the ability to dream, and he made sure to achieve this dream with his colleague, the gynecologist, Stepto. Most importantly, he knew how to put medicine at the service of people’s happiness. He understood science as a tool for loving people and respecting their simple wishes, starting with the right to give birth to their children and obtain a piece of immortality through their children. He did not wait for the approval of religious leaders. He did not halt his research till they’ve figured out their differences. He was moved by the look of deprivation on the face of a deprived mother and a frustrated father. And as soon as this dream came true with the birth of Louise Brown, on July 25, 1978, the 1st child conceived through in vitro fertilization, he was attacked by the church, followed by all Salafis and religious leaders from around the world. They shouted “heretic, infidel, manipulator of the divine creation,” even though his technology allowed for the birth of 4 million children who brought joy with them to families that were slumbering in frustration. But still they kept using that weapon against him.
The father of in vitro fertilization and the enemies of life


حقيقة صغيرة مثيرة (ربما ليست على تلك الدرجة من الإثارة): لقد ولدت في نفس المشفى التي ولد فيها لويس براون- مستشفى أولدهام الملكي. و هو الشيء الوحيد الذي كان فيه أولدهام رائداً.

Interesting little fact (maybe not that interesting): I was born in the same hospital as Louise Brown – the Royal Oldham. That’s about the only thing Oldham has ever pioneered.

Leave a Reply