World leaders seek to breathe life into the global economy at G20 summit


سعي قادة العالم لإعادة إحياء الاقتصاد العالمي بقمة مجموعة العشرين

World leaders seek to breathe life into the global economy at G20 summit

Pemimpin dunia berusaha mengembalikan kehidupan ekonomi dunia pada puncak G20


شارك قادة أكبر عشرين قوة اقتصادية في العالم في نقاش حول الطرق التي تعيد إنعاش الإقتصاد العالمي مرة أخرى بقمة مجموعة العشرين المنعقدة في تورنتو – كندا.

Leaders from the world’s 20 largest economies have debated ways to revitalise the global economy at the G20 summit in Toronto.

20 Pemimpin dari 20 ekonomi terbesar dunia mendiskusikan cara untuk merevitalisasi ekonomi global di Puncak G20 di Toronto.


و قد تضمن جزء أساسي من تلك الخطة المتفق عليها، التخلص بشكلٍ ملحوظٍ من عجز الدول في الميزانية مع تعهد الأمم بتقليص معدل عجزها السنوي في غضون ثلاثة أعوامٍ.

A key part of the plan agreed involves significantly cutting countries’ deficit, with nations pledging to halve their annual deficit within 3 years.

Bagian kunci dari rencana yang disetujui melibatkan pemotongan defisit negara secara signifikan, dengan sejumlah negara berjanji untuk memotong separuh defisit tahunan mereka dalam 3 tahun.


مرةً أخرى استهدفت الاحتجاجات القمة، حيث تم اعتقال نحو 600 متظاهر إثر تسببهم بضررٍ بالغٍ في الممتلكات العامة.

Once again, the summit was the target of protests: Around 600 demonstrators were arrested after causing significant damage to public property.

Sekali lagi, pertemuan tingkat tinggi ini menjadi sasaran protes: Sekitar 600 demonstran ditahan setelah menyebabkan kerusakan signifikan pada properti publik.


وتوجهت الأنظار في الشرق الأوسط نحو السعودية – الممثل الوحيد للعالم العربي – والتي أعربت عن نيتها لحماية مصالحها الشخصية في المفاوضات القائمة هناك.

In the Middle East, eyes were on the Saudi delegation – the Arab world’s only representation at the summit – who expressed their intention to protect their own interests in negotiations.

Di Timur Tengah, semua mata tertuju pada delegasi Arab Saudi – satu-satunya perwakilan dunia Arab pada pertemuan puncak itu – yang mengungkapkan niatnya untuk melindungi kepentingan mereka sendiri dalam negosiasi.


تناولت هذه الافتتاحية من موقع أراب نيوز موضوعاً أساسياً طرح في قمة مجموعة العشرين لهذا العام – إما أن يتم التوجه نحو التخفيضات أو تشجيع الإنفاق: و تكمن الحقيقة في أنه للإقرار بضرورة الحاجة للتخفيضات، فقد إهتمت و شجعت دول مجموعة العشرين في الرؤية الإقتصادية الأوروبية و الخاصة بالتعقل في الإنفاق المالي بدلاً من التوجه لرؤية الرئيس الأمريكي باراك أوباما، و الخاصة باستمرار إنفاق الحكومة كمحركٍ للنمو.
افتتاحية: قمة مجموعة العشرين

This Editorial from Arab news touches on a key topic at this year’s summit – whether to opt for cuts, or whether to encourage spending: The fact is that in stating the need for cuts, the G20 has gone along with the Europe’s economic vision of fiscal prudence rather than President Barack Obama’s, of continued government spending as a motor for growth.
Editorial: The G20 summit


من جريدة الشرق الأوسط: فالسعودية من الدول التي تعمل بصمت، وبعيدا عن الضجيج الغوغائي، أو العاطفي، سواء سياسيا، أو اقتصاديا، وذلك لسبب بسيط، وهو أن الإنجازات لا تحتاج إلى الضجيج بقدر ما تحتاج إلى عمل مثابر، وتعقّل، يضمن نتائج مستقبلية، على المدى القريب والبعيد كذلك.
السعوديون وقمة العشرين

From Al-Sharq Al-Awsat newspaper: Saudi Arabia is silently working, away from demagogic noise or sentimental actions, on both political and economic levels. A simple reason lies behind this; that achievements do not need all that noise as much as they need diligent work and reasoning that ensure future results, on the short and the long terms.
The Saudis and the G20 Summit


من موقع نسيج الأخبارية: وأبرز خلال اللقاء الصحفي الذي عقده ومحافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، الدكتور محمد بن سليمان الجاسر، في مدينة تورنتو الكندية، على هامش مشاركة المملكة في قمة العشرين، أن وجود المملكة في قمة العشرين هو حماية لمصالحها والتأثير في القرارات الدولية، مبرزا أهمية ما قدمته وتقدمه المملكة، من مساعدات وقروض خارجية.
العساف: حضور السعودية في قمة الـ20 حماية لمصالحها والتأثير في القرارات

From Al-Naseej news website: The Saudi finance minister held a meeting with the governor of the Saudi Arabian Monetary Agency, Dr. Muhammed bin Suleiman Al-Jasser, in the city of Toronto, on the sidelines of the participation of Saudi Arabia in the G20 Summit. The minister said the presence of the Saudi Kingdom in the G20 Summit is to protect its interests and to influence international decisions, highlighting the importance of the Kingdom’s contributions in the form of foreign aids and loans.
Al-Assaf: The presence of Saudi Arabia in the G20 summit is to protect its interests and to influence decisions


لكن ما هي مصلحة السعودية؟ هل يتعلق الأمر بالنفط أم باجتذاب الايدي العاملة إليها؟

But what are Saudi interests? Is it all about oil or attracting human capital to the kingdom?


خوش سؤال-اشك في السعودية سيكون اي خفض العجز في اي وقت قريب. استقرار الاقتصاد العالمي يجب ان يكون في مصلحتها لكن تري ما الي مائدة تقديم المساعدة في تحقيق ذلك.

Good question – I doubt Saudi will be cutting any deficits any time soon. A stable world economy must be in their interests though, I wonder what they brought to the table to help achieve this.


مقالة مفيدة من جريدة الأقتصادية: أبرز ما شهدته القمة هو الخلاف على مدرستين اقتصاديتين، الأولى تقول بخفض الإنفاق الحكومي حتى يتحقق التوازن الاقتصادي، وتتبنى هذه المدرسة دول الاتحاد الأوروبي، بينما المدرسة الأخرى تقول بضرورة زيادة الإنفاق الحكومي حتى تتم عملية إحلال الانتعاش محل الانكماش، وتتبناها الولايات المتحدة الأمريكية، ويبرهن أصحاب هذه النظرية بأن نظريتهم هي التي أخرجت الاقتصاد الدولي من الأزمة المالية العالمية، وهو الآن يعيش مرحلة التشافي ويتقدم نحو التوازن الاقتصادي.
قمة مجموعة العشرين .. بين مدرستين اقتصاديتين!

From a useful article from Al-Eqtisadiya newspaper: The highlight of the summit was the disagreement between two economic schools of thought: The first suggests that countries should decrease their government spending to reach economic equilibrium. Countries of the European Union adopt this school. Meanwhile, the second school stresses on the need to increase government spending in order to achieve recovery from recession, and it is adopted by the US. Proponents of the latter theory suggest that their ideas helped the international economy overcome the global financial crisis, and that it is now in the recovery process and heading towards economic balance.
The G20 Summit: Between two economic schools of thought!

Share with friendsShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

Leave a Reply