Is Arabic disappearing from the Gulf?

arabic language

سؤال مطروح : هل تختفي اللغة العربية تدريجياً من معقلها ؟

Is Arabic disappearing from the Gulf?

Akankah bahasa Arab lenyap dari kawasan Teluk?

في إطار مناقشة القضايا المتعلقة بالهوية ،حذر أستاذ الأدب العربي في جامعة الملك سعود الدكتور مرزوق بن تنباك من إمكانية اختفاء اللغة العربية من الخليج العربي في خلال سبع سنوات وذلك نظراً لتحدث 80% من سكانه بالإنجليزية.

A professor of Arabic literature at King Saud University has warned about the possibility that Arabic could disappear from the Arabian Gulf within as little as seven years, as a result of 80 percent of the population speaking English.

Seorang profesor sastra di Universitas King Saud memperingatkan adanya kemungkinan bahwa bahasa Arab dapat hilang dari Teluk Arabia dalam waktu tujuh tahun sebagai akibat dari 80 persen penduduknya berbahasa Inggris.

تأتي هذه المخاوف نتيجة لزيادة أعداد العمالة الأجنبية في الخليج بصورة كبيرة مما جعل هناك ضرورة للتحدث بلغة موحدة ألا وهي الإنجليزية وذلك وسط تراجع معدل استخدام اللغة العربية.

The fears expressed by Dr. Marzouq Bin Tinbak come as a result of a huge increase in expatriate workers in the Gulf, which created a need for a common language: English. Subsequently, the use of Arabic is in decline.

Kekhawatiran itu disampaikan oleh Dr. Marzuq bin Tinbak sebagai akibat dari peningkatan luar buasa pekerja luar negeri di Teluk, yang menciptakan butuhnya bahasa yang umum: Inggris. Akibatnya, penggunaan bahasa Arab mengalami penurunan.

جدير بالذكر أن العديد من المفكرين والمثقفين قد حذروا من ضعف مستوى الخريجين في اللغة العربية الفصحى ووجود اتجاه قوي لإستعمال العامية بدلاً منها .

Numerous thinkers and intellectuals have warned of the poor standard of graduates in classical Arabic in the Gulf and a strong tendency to use colloquial language in its place.

Sejumlah pemikir dan intelektual telah memperingatkan standar rendah kalangan lulusan bahasa Arab klasik di Teluk dan kencenderungan kuat menggunakan bahasa dialek lokal sebagai gantinya.

القاريء د. سعيد اسماعيل يكتب علي عكاظ.كوم:” للأسف هذا حالنا، ونحاول ان نظهر للأخرين ثقافتنا وتقدمنا بما نتقنه من لغة غربية، وبما نقراء وبما نشاهد من محطات وافلام غربية، ومسيقي صاخبة. تناسينا عندما نسافر لتلك البلدان اعتزازهم بلغتهم، ولا يتحدثون بالإنجليزية إلا من كان له علاقة سياحية. يعتز الياباني والصيني والفرنسي والإيطالي والألماني بلغتهم في كل شئون حياتهم رغم المامهم بالإنجليزية. اما نحن فتحولنا الى ارقامهم، حتى التدريس نسعى لتعميمه بلغتهم، وحرص الكثير على تدريس ابناهم في المدارس الدولية، لانها تركز على تلك اللغة.”

Said Ismail writes on Okaz.: ” Unfortunately, this situation, and we are trying to show the culture and progress including نتقنه of the language of West, as نقراء as we see from the West, and ومسيقي,. تناسينا When we travel to those countries their pride in their own language, and English-speaking only was linked to tourism. Proud Japanese, Chinese, French, Italian and German in their own language in all the affairs of their lives despite their knowledge in English. Either we are فتحولنا to their numbers, even teaching we seek for circulation in their own language, and a lot to the teaching ابناهم in international schools, because it focused on that language.”

Said Ismail berkata di Okaz: Sayangnya, inilah situasi kita, dan kita mencoba menunjukkan pada yang lain budaya kita termasuk apa yang kita yakini dari bahasa Arab. Dari apa yang kitab baca dan saksikan…

د. علي محمد فخرو يكتب في صحيفة الإتحاد الإماراتية:”فهيمنة اللغة الإنجليزية لن تعني هيمنة أداة اتصال محايدة، بل ستعني هيمنة تفكير وهوية وولاء عاطفي، ثم ولاء سياسي، لأصحاب تلك اللغة. وقد بدأنا نشاهد جيلاً يفهم قضية فلسطين ومأساة احتلال العراق وتخلف أمته الاقتصادي والاجتماعي من خلال مشاهدته لمحطاتهم التلفزيونية وقراءته لكتبهم. إن ضعف لسان هذا الجيل، لغة وكلاماً، سيحمل كارثة ثقافية، ستتبعها كارثة سياسية في المستقبل المنظور.”

D. Ali Mohammad Fakhru writes in the United Arab Emirates federation: ” فهيمنة the English language will not mean control tool a neutral, but will the domination of thinking and emotional and loyalty, and political loyalty, owners of the language. We have seen a generation understand the question of Palestine and the tragedy of the occupation of Iraq and its nation through economic and social لمحطاتهم to watch television and read it لكتبهم. That poor, this generation, the language of وكلاما, will be a cultural, to be followed by a political disaster in the foreseeable future.”

القاريء أبو مهند يكتب”:قوموا بزيارة إلى أي شركة في المملكة (حتى الشركات التابعة للحكومة) تجدون فيها آلاف الموظفين السعوديين يتحدثون (حتى فيما بينهم للأسف) باللغة الإنجليزية، وهكذا فرض الأجانب لغتهم، وبقينا نتحسر على لغتنا.

القاريء Abu Muhannad writes: ” Get up to any company in the Kingdom (up to the companies affiliated to the government), in which you will find thousands of employees Saudi talk (even among themselves, unfortunately) in English, thus imposing foreign language, وبقينا نتحسر to our language.

تعليق لبيتر شطيار على موقع ىراب نيوز: ” لقد عشت سبع سنوات في السعودية وست عشرة سنة في السعودية لكن عدد الكلمات العربية التي أعرفها لايزيد عن المائة، ناهيك عن عن عدم قدرتي على القراءة أو الكتابة أو التحدث بعربية صحيحة. ربما يعزو هذا إلى عدم اهتمامي بتعلمها أو لعدم توافر الفرصة.”

PETER CHETTIAR on Arabnews.com argues:”After living in Kuwait for 7 years and 16 years in Saudi Arabia, yet I hardly know less than 100 Arabic words, leave aside reading, writing or speaking grammatically correct arabic. It may be due to no interest from my part or non availability of opportunity”

Share with friendsShare on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Pin on Pinterest
Pinterest

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *