Israel: Religious edict latest battle in ongoing campaign against non-Jews

fatwa rabbi israel anti muslim


إسرائيل: الفتوى الدينية آخر معركة في الحملة المستمرة ضد غير اليهود

Israel: Religious edict latest battle in ongoing campaign against non-Jews

Israel: Fatwa agama pertempuran terbaru dalam kampanye yang sedang berlangsung atas non Yahudi


وقع عشرات الحاخامات الإسرائيليين الموظفين لدى الحكومة على فتوى دينية تحظر بيع الأراضي أو تأجير الشقق لغير اليهود حيث يسلط ذلك الضوء على التمييز المستمر الذي يواجهه العرب الاسرائيليين والعمال المهاجرين وغيرهم من الأقليات.

A religious edict signed by dozens of government employed Israeli rabbis forbidding the selling of land or renting flats to non-Jews highlights the continued discrimination faced by Arab-Israeli, migrant workers and other minority groups.

Fatwa agama yang ditandatangi oleh sejumlah rabi pejabat pemerintah melarang menjual tanah atau menyewakan flat pada non Yahudi menggarisbawahi diskriminasi yang terus berlanjut yang dihadapi oleh warga Arab di Israel, pekerja migran dan kelompok minoritas lain.


وذكرت التقارير أن الجدل قد أشعل الاحتجاجات والدعوات من قبل الجماعات الحقوقية للقيام بتصرف قانوني يحدد ما إذا كان بالإمكان كسر القوانين الإسرائيلية المحرضة على التمييز العنصري.
إلا أن المحللين يشيرون إلى أن الإجراءات التأديبية ضد رجال الدين نادرة جدا.

According to reports, the controversy has sparked protests and calls by rights groups for legal action to determine if Israeli laws against incitement to racism have been broken. However, analysts point out that disciplinary actions against religious leaders are very rare.

Menurut sejumlah laporan, kontroversi ini telah menimbulkan protes dan seruan oleh kelompok hak asasi mansia untuk aksi hukum untuk menentukan apakah hukum Israel menentang rasisme telah dilanggar. Namun demikian, analis menunjukkan bahwa tindakan disipliner atas pemimpin agama sangat jarang terjadi.


بحسب الجزيرة: وقد صدر مرسوم مماثل في مدينة صفد قبل أقل من شهرين, حيث منع فيه أكثر من عشرة حاخامات سوية الملاك اليهود من تأجير الشقق لطلاب الكليات العرب. | اللاجئون الأفارقة- وهي مجموعة تشير إليها الدولة على أنهم “متسللون”- والعمال المهاجرين مستهدفون أيضا. وفي هذا الصيف, قام 25 حاخاما من تل أبيب بالتوقيع على إعلان يمنع اليهود من التأجير لـ “المتسللين”. حيث استجاب عشرة وكلاء للعقارات ممن يعملون في الأحياء التي تضم أعدادا كبيرة من اللاجئين الأفارقة لذلك الإعلان, وصرحوا علنا أنهم سيرفضون مثل هؤلاء المستأجرين، كما أنهم لن يجددوا الإيجار للمقيمين حاليا هناك. وفي أواخر شهر تشرين الثاني نوفمبر, بدأت بلدية بني براك-الأرثوذكسية المتشددة في ضاحية تل أبيب بإخطار العمال المهاجرين واللاجئين الأفارقة أنه سيتم طردهم من منازلهم في الأسابيع القليلة المقبلة. إلا أن إعلان يوم الثلاثاء, الذي وقع حاخامات من جميع أنحاء البلاد, كان الأكبر من نوعه.

According to Al Jazeera: A similar edict was issued in the city of Safed less than two months ago, when over a dozen rabbis banded together to urge Jewish landlords not to rent apartments to Arab college students.| African refugees – a group the state refers to as “infiltrators” – and migrant workers have also been targeted. This summer, 25 Tel Aviv rabbis signed a proclamation that forbids Jews from renting to “infiltrators”. Ten real estate agents who work in neighbourhoods that are home to large populations of African refugees answered the call, publicly stating that they would refuse such tenants and would not renew the leases of those who are currently residing there. And in late November, the municipality of Bnei Brak – an ultra-Orthodox suburb of Tel Aviv – began notifying migrant workers and African refugees that they will be evicted from their homes in the weeks to come. But Tuesday’s proclamation, which was signed by rabbis from across the country, is the largest of its kind.

Menurut Al Jazeera: Fatwa serupa pernah dikeluarkan di kota Safed kurang dari dua bulan lalu, ketika lebih dari 12 rabbi bersama-sama mendorong pemilik rumah Yahudi agar tidak menyewakan apartemennya ke mahasiswa Arab atau pengungsi Afrika – kelompok yang oleh negara disebut sebagai “penyusuf” – dan pekerja migran yang juga ditarget. Musim panas ini, 25 rabi Tel Aviv menandatangani pernyataan yang melarang Yahudi dari menyewakan rumahnya pada “penyusup”. Sepuluh agen perumahan yang bekerja di perkampungan yang menjadi rumah bagi kebanyakan pengungsi Afrika menjawab seruan itu, secara publik menyatakan bahwa mereka akan menolak penyewa rumah dari kelompok disebut dan tidak akan memperbarui sewa dari mereka yang saat ini tinggal di sana. Dan pada akhir November, kota Bei Brak – kota satelit ultra ortodoks di Tel Aviv – mulai menotifikasi pekerja migran dan pengungsi Afrika bahwa mereka akan mengosongkan rumah mereka pada minggu-minggu mendatang. Tetapi pengumuman hari Selasa itu, yang ditandatangi oleh para rabbi seluruh Israel, adalah yang terbesar.


جاء في مدونة لوس انجلوس تايمز: يدافع الحاخامات عن حكمهم على أنه ليس عنصري، بل هو تطبيق للهالاتشا–أي من الشريعة اليهودية- الذي يحظر السماح للوثنيين أن تطأ أقدامهم تلك الأراضي. صرح الحاخام إلياهو لراديو اسرائيل: “لقد رأينا في السابق ما حدث في المدن المختلطة, فقد تم إغواء فتياتنا وهذا أدى الي الدمج. ” و ” لا نريد لذلك أن يحدث في صفد أو في أي مكان آخر “. أما الحاخام دوف فولب فقد كان أكثر صراحة حين قال. ” إن قوانين الدولة تخالف التعاليم الدينية” موضحاً بأن التوراة يتبنى المبادئ الديموقراطية..

إسرائيل: الحكام اليهود يثيرون الجدل ويتهمون بالعنصرية

The LA Times blog writes: The rabbis defend their ruling. It’s not racism, it’s halacha — Jewish law — that prohibits allowing Gentiles a foothold, Rabbi Eliyahu told Israel Radio: “We’ve seen what happens in mixed towns, our girls are tempted and this leads to assimilation.” “We don’t want this happening in Safed or anywhere else,” he said. Rabbi Dov Volpe was blunter. “State laws contravening halacha count as dust,” he said, making clear that the Torah trumps democracy.

ISRAEL: Rabbinical ruling sparks controversy, racism charges


مقالة للرأي في صحيفة التلغراف تقول: في منطقتي القدس، يعيش اليهود والعرب بسعادة جنبا الي جنب; وليس من الغريب على الفلسطينيين أن يقوموا برعاية أطفال إسرائيليين في حين يتمتع آباءهم بقضاء ليلة في الخارج، ربما في أحد المطاعم الفلسطينية اللي تلبي الأذواق الإسرائيلية. اليوم, الانقسامات بين المجتمعات راسخة جدا بحيث تجعل مثل هذه الترتيبات المريحة ليس بالإمكان تخيلها. وينعكس الموقف الحالي بشكل أفضل من خلال المرسوم اليهودي الأخير الذي يمنع اليهود من تأجير المساكن والممتلكات للمستأجرين الفلسطينيين .

المتطرفون الدينيون في إسرائيل يرسلون عملية السلام في مهب الريح

Opinion piece in the Telegraph says: In my district of Jerusalem, Jews and Arabs lived happily side by side; it was not uncommon for Palestinians to babysit Israeli children while their parents enjoyed a night out, perhaps at one of the Palestinian restaurants that catered for Israeli tastes. Today, the divisions between the communities are so entrenched as to make such cosy arrangements unthinkable. The current attitude is better reflected by a recent rabbinical edict that forbids Jewish landlords from renting properties to Palestinian tenants.

Israel’s religious extremists send the peace process up in smoke


حسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية: قرر حاخامان يوم الخميس إزالة توقيعيهما على فتوى دينية تمنع اليهود الإسرائيليين من تأجير منازلهم للوثنيين. وربما يكون قرارهما متعلق بيان كبير الحاخامات في قطاع الأرثوذكس الإسرائيلي لغير الهاسيديك، الحاخام يوسف شالوم الياشيف, الذي أدان الحكم الديني.في وقت سابق من يوم الخميس. حيث قال: “قلت منذ فترة أن هناك حاخامات يجب أخذ الأقلام منهم ” . وأضاف: “المثير في الأمر أن الحاخامات الصهاينة ذاتهم يدعمون رمزيا بيع أراضيهم للوثنيين خلال عام الشميتا ” مشيرا إلى دورة السبع سنوات عندما يجب أن الحقول الزراعية في إسرائيل أن تصبح بورا.

وسط الضجة, حاخامين يسحبان اسميهما من رسالة تحظر تأجير المنازل للعرب

According the Israeli daily Haaretz: Two municipal chief rabbis decided on Thursday to remove their signatures from a religious ruling forbidding Israeli Jews from renting homes to gentiles. Their decision is probably related to a statement made by leading rabbi of Israel’s non-Hasidic Orthodox sector, Rabbi Yosef Shalom Elyashiv, who denounced earlier on Thursday the religious ruling. “I’ve said for some time that there are rabbis who must have their pens taken away from them,” Elyashiv remarked. “It’s interesting that these same Zionist rabbis support symbolically selling their land to gentiles during the shmita year,” he added referring to the seven-year cycle when agricultural fields in Israel must lie fallow.

Amid uproar, two rabbis pull their names from letter forbidding rental of homes to Arabs

Share with friendsShare on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Pin on Pinterest
Pinterest

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *