Jafar Panahi sentenced to 6 prison years, banned from filmmaking for 20 years


الحكم على جعفر بناهي بالسجن 6 سنوات, والمنع من صناعة السينما لعشرين عاما

Jafar Panahi sentenced to 6 prison years, banned from filmmaking for 20 years

Jafar Panahi dihukum 6 tahun penjara, dilarang membuat film selama 20 tahun


حكم على المخرج الإيراني المعروف عالميا جعفر بناهي بالسجن ست سنوات, ومنع من إخراج وإنتاج الأفلام وكتابة النصوص, فضلا عن السفر إلى الخارج, وإجراء مقابلات مع وسائل الإعلام سواء المحلية أو الأجنبية وذلك لمدة 20 عاما.

Internationally acclaimed Iranian filmmaker Jafar Panahi has been sentenced to six years of prison, and banned from directing and producing films, writing scripts, travelling abroad, and giving interviews to both domestic and foreign media for 20 years.

Sutradara Iran kelas dunia Jafar Panahi dihukum enam tahun penjara dan dilarang dari menyutradarai dan memproduseri film, menulis skenario dan bepergian ke luar negeri dan memberi wawancara pada media daam dan luar negeri selama 20 tahun.


وكان بناهي، المعروف على أنه مؤيد كبير للحركة الخضراء المعارضة في إيران, قد اعتقل بتهم “التواطؤ في جمع وتصنيع دعاية ضد النظام.”

Panahi, who is a known fervent supporter of the opposition Green Movement in Iran, was arrested over charges of “colluding in the gathering and making of propaganda against the regime.”

Panahi, yang dikenal sebagai pendukung perlawanan Gerakan Hijau di Iran, ditahan atas tuduhan “berkolusi dalam kumpulan dan membuat propaganda melawan pemerintah.


هذا وقد اعتقل بناهي في شهر تموز يوليو 2009 لحداده على المتظاهرين الذين قتلوا بعد الانتخابات الرئاسية.
وعلى الرغم من الإفراج عنه لاحقا، إلا أنه حرم من الخروج من إيران, ولم يتمكن على إثر ذلك من حضور مهرجان كان السينمائي بوصفه محلفا – حيث ترك مقعده شاغرا كإشارة رمزية إليه. كما تم اعتقاله بعد ذلك في شباط فبراير 2010, ولا يزال في السجن منذ ذلك الحين.

Panahi had been arrested in July 2009 for mourning protesters killed after the presidential election. Despite being released, he was denied permission to exit Iran, and was unable to take his seat as a juror in the Cannes film festival – his seat was left symbolically vacant. He was then arrested in February 2010, and has remained jailed since then.

Panahi ditahan pada Juli 2009 saat berduka pada pendemo yang terbunuh setelah pemilu presiden. Walaupun dibebaskan, dia tidak diijinkan untuk keluar Iran, dan tidak bisa menjadi juri di festival film Cannes – kursinya secara simbolik dibiarkan kosong. Dia kemudian ditahan pada Februari 2010, dan tetap dipenjara sejak itu.


كما تم اعتقال محمد راسولوف, وهو مخرج أيضا، في نفس الوقت, وحكم عليه بالسجن ست سنوات.

Muhammad Rasoulof, a fellow filmmaker also arrested at the same time, was also sentenced to six years of prison.

Muhammad Rasoulof, rekan sutradara juga ditahan pada waktu yang sama, juga dihukum enam tahun penjara.


من موقع التايم: […] وقال بناهي: ” عندما لا يقوم صانع الأفلام بصناعة فيلم، فكأنه مسجون. حتى وإن تحرر من السجن الصغير, فإنه يجد نفسه يتجول في سجن أكبر . ” كان هذا عندما اعتقد أنه سيمنع من متابعة تقديم فنه, وحرفته ودم حياته. وأضاف:” حسنا, يمكن أن يمنع عرض فيلم.” ،” ولكن ليس المخرج. ” الآن نعرف أنه بالإمكان منع مخرج -المخرج الأكثر احتراما- من القيام بعمله, و سجنه وإخراسه و أسره. وإذا لم تستطع جميع عضلات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إيقاف إيران عن حلمها النووي, فكيف يمكن لعريضة من المخرجين إقناع آية الله بمنح الحرية لمخرج تجرأ على قول الحقيقة عن بلده?
” صناعة الأفلام جريمة”: مخرج إيراني ينال ست سنوات من السجن

From Time: […] Panahi said, “When a filmmaker does not make films, it is as if he is jailed. Even when he is freed from the small jail, he finds himself wandering in a larger jail.” This was when he thought he would be forbidden from pursuing his art, craft and life’s blood. “A finished film, well, it can get banned,” he said, “but not the director.” Now we know a director — this most estimable one — can get banned, imprisoned, shut up and locked in. And if all the muscle of the United States and the European Union can’t stop Iran from its nuclear dream, how can a directors’ petition convince the Ayatullahs to give freedom to a filmmaker who dared to tell the truth about his country?
‘A Crime to Make a Movie’: Iranian Director Gets Six Years in Jail


من صحيفة الغارديان: قال حامد داباشي، أستاذ الدراسات الإيرانية في جامعة كولومبيا, لصحيفة الغارديان أن هذا الحكم يبين أن زعماء إيران لا يمكنهم تحمل الفنون. حيث قال: ” إن هذه كارثة على السينما في إيران ، بناهي يمر الآن تماما في المرحلة الأكثر إبداعا في حياته، وعبر إسكاته في هذا الوقت الحساس, فإنهم يقتلون فنه وموهبته. وأضاف داباشي: “إن ما تفعله إيران مع الفنانين, مشابه تماما لما تقوم به طالبان في أفغانستان. وهذا بالضبط مثل قصف طالبان لتماثيل بوذا, إن إيران تقوم بالمثل مع الفنانين. ”
الحكم على مخرج إيراني جعفر بناهي بالسجن ومنعه من صناعة الأفلام مدة 20 عاما

From The Guardian: Hamid Dabashi, a professor of Iranian studies at Columbia University, told the Guardian the sentence showed Iran’s leaders could not tolerate the arts. “This is a catastrophe for Iran’s cinema,” he said. “Panahi is now exactly in the most creative phase of his life and by silencing him at this sensitive time, they are killing his art and talent. Dabashi said: “What Iran is doing with the artists, is exactly similar to what Taliban did in Afghanistan. This is exactly like bombing Buddha statues by the Taliban, Iran is doing the same with its artists.”
Iran jails director Jafar Panahi and stops him making films for 20 years


من موقع iPetitions: في الحقيقة،إن جعفر بناهي برئ وجريمته الوحيدة كانت الرغبة في مواصلة ممارسة مهنته كمنتج أفلام بحرية في إيران. وخلال الأشهر القليلة الماضية، سلطت الحكومة الإيرانية عليه آلة حرب من أجل القضاء عليه, حيث أنها حجزته لإجباره على السكوت.
لا يجب أن يعود المخرج جعفر بناهي إلى السجن!

From the iPetitions site: The truth is that Jafar Panahi is innocent and his only crime is wishing to continue to freely exercise his profession as a filmmaker in Iran. Over the last few months the Iranian government has put into place against him nothing short of a machine of war in order to destroy him, while locking him up to silence him.
Filmmaker Jafar Panahi must not return to prison!


دولة جديدة: علي الرغم من قبل لا تسمح لاي الذاتي يزحف الحق علينا والسخط, نتذكر ان الغرب لا سجل النظيف الضيافة تجاه هذه الافلام المحاصرة. Panahi كان نصيبه من سوء المعاملة في الغرب: كان مكبلا في زنزانة في مطار كينيدي الهجرة الاميركية بعد ان رفض تصويرهم وبصمة.
Gilbey في الفيلم: شجاعة جعفر Panahi

From New Statesman: Although before we let any self-righteousness creep into our indignation, we should remember that the West doesn’t have a spotless record in hospitality toward this most beleaguered filmmaker. Panahi has had his share of mistreatment in the West: he was once kept shackled in a cell at JFK airport by US immigration after refusing to be photographed and fingerprinted.
Gilbey on Film: the courage of Jafar Panahi

Leave a Comment