Muslims face discrimination in French job market, study finds

muslim french discrimination

دراسة تقول بأن المسلمون يواجهون التمييز في سوق العمل الفرنسية

Muslims face discrimination in French job market, study finds
Survey menyatakan muslim menghadapi diskriminasi di bursa kerja Prancis


أفادت دراسة عملية جديدة بأن السبب وراء ارتفاع معدلات البطالة بين المسلمين في فرنسا قد يكون نتيجةً للتمييز الديني بين القوى العاملة

High unemployment rates amongst Muslims in France could be the result of religious discrimination in the workforce, says a recent scientific study.

Tingginya tingkat pengangguran di kalangan muslim Prancis dapat diakibatkan oleh diskriminasi agama di bidang tenaga kerja, sebuah studi ilmiah menyatakan baru-baru ini.

ووفقاً لصحيفة الإندبندت، فقد وجدَ باحثون من جامعة ستانفورد أن طلبات التوظيف التي تحمل أسماء مسيحية تحظى بفرصة مضاعفة لتؤخذ بعين الاعتبار، أكثر من مثيلاتها التي تتضمن المؤهلات نفسها و لكن لأسماء مسلمة.

According to the Independent, researchers at Stanford University found that job applicants with Christian names are more than twice as likely to obtain a response than an applicant with similar qualifications but a Muslim name.

Menurut the Independent, para peneliti di Standford University menemuan bahwa pelamar kerja dengan nama Kristen dua kali lipat lebih mungkin untuk mendapatkan respons dibanding pelamar dengan kualifikasi yang sama tetapi dengan nama muslim.


وفقاً لصحيفة الإنديبينديت: فقد قالت ماري آن فالفورت من جامعة السوربون في باريس أنّ فرصة خديجة ضيوف في الحصول على رد لطلب التوظيف الخاص بها تصل إلى ثمانية في المائة في حين تصل نسبة ماري ضيوف للحصول على ردٍِ لطلبها إلى 21 في المائة – و هو اختلاف كبير للغاية. حيث “مما يعني وجود تمييز هائل. و تتمثل الخطة في السعي لمعرفة الأسباب التي تؤدي إلى مثل هذا التمييز،” بحسب قول الدكتورة فالفورت. و يمكن أن يكون أحد الأسباب وراء ذلك هو سعي أرباب العمل إلى توظيف أشخاص مثلهم لتفادي المخاطر المعروفة لتوظيف عقليات جديدة”. و قالت الدكتورة فالفورت أن أحد الاحتمالات وراء تصعيد التمييز ضد توظيف المسلمين كونه تمييز مبني على مواقف كره شخصية. و تابعت الدكتورة فالفورت قولها، ” إن المفاجئة تكمن في ش دة التمييز التي يتعرض لها المسلمون.و قد نشرت هذه الدراسة في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم التي تصدر بشكل دوري.

According to the Independent: Marie-Anne Valfort from the Sorbonne in Paris said Khadija Diouf received a response rate of 8 per cent while Marie Diouf’s response rate was 21 per cent – a highly significant difference. “It amounts to massive discrimination. The agenda is to try to find out what is driving it,” Dr Valfort said. One possibility is that the employers are trying to recruit people similar to themselves to avoid perceived risks of taking on an “unknown quantity”. Another suggestion is that there is a more active discrimination against hiring Muslims based on subjective assessments of “distaste”, Dr Valfort said. “What is surprising is the intensity of the discrimination. If anything we have underestimated it, partly because we made the job applicant female and we know that Muslim males face higher discrimination,” she said. The study is published in the journal Proceedings of the National Academy of Sciences.

Menurut the Independet: Marie-Anne Valfort dari Sorbonne di Paris mengatakan Khadija Diouf menerima tingkat respon 8 persen sementara tingkat respons yang dierima Marie Diouf sebanyak 21 persen – perbedaan yang sangat signifikan. “Ini jumlah diskriminasi yang masif. Agendanya adalah untuk menemukan apa yang mendorong hal ini,” kata Dr Valfort.


إني منبهر من تصميم هذه الدراسة لأنه بالاحتفاظ باسم العائلة وتغيير الاسم الأول، يستطيع الباحثون فصل المشاعر السلبية تجاه المسلمين عن العنصرية.

I’m impressed by the design of this study. By using the same family name and only changing the given name, the researchers can separate bad feelings toward Muslims from racism.


واستعرضت الصحيفة بعض نماذج المسلمين الفرنسيين وما يعانونه مثل ليلى لوعاطي ـ 30 عاما ـ وهي من أصل جزائري ولا تزال تعيش بشقة والديها؛ وتحمل شهادة في العلاقات الدولية ولكنها مع ذلك لم تجد عملا في فرنسا، فقررت أن ترحل إلى اليابان قائلة: “فرنسا لا تحتاجني، لذلك فإنني لست في حاجة إليها الآن”..وتقيم ليلى في مدينة درو غرب فرنسا التي تعرف بفقرها واحتشاد المسلمين فيها فضلا عن إساءة الفرنسيين اليمينيين معاملتهم للمسلمين.

Egynews: The newspaper reviewed some examples of French Muslims and what they suffer from. For instance, Laila Abou A’ti, 30 years old, is of Algerian origin and still lives in the apartment of her parents. She holds a degree in international relations, yet she couldn’t get a job in France. She decided to leave for Japan saying, “France does not need me, so I don’t need it now.” Laila is living in the city of Dreux in western France, which is known for its poverty and its large number of Muslims, in addition to the continuous abuse of French Rightists to Muslims living there


و جاء على مدونة ديسكوفر ماغازين: إنّ مثل هذه الأمثلة عن التمييز الديني واضحة بل و شديدة الوضوح، في حين أنّ هناك حالات أخرى من الصعب كشفها، مثل الإجحاف الذي يتعرض له الأشخاص في مكان عملهم. و قد قامت عديدة بكشف ذلك عن الطريق التركيز على المجتمع السنغالي في فرنسا، و الذي هو مزيج من الدينين المسيحي و المسلم. و لكي تقارن بينهم في سوق العمل، قامت عديدة بصياغة ثلاث سير ذاتية وهمية. لفتاة في الرابعة و العشرين من العمر غير متزوجة، مع سنتين من التعليم العالي و ثلاث سنين من الخبرة في أعمال السكرتارية أو المحاسبة. مع اختلاف في الأسماء و الماضي الوظيفي فقط. و من الممكن أن لا تكون النتيجة مفاجئة للبعض، حيث أن أوروبا الحديثة لا تبدو كمكان يرحب بكَ في حال كنت مسلم. و قد صوت البرلمان الفرنسي بالإجماع تقريباً على منع النساء المسلمات من ارتداء النقاب في الأماكن العامة، الخطوة التي لاقت تأييداً كبيراً من البلدان الأخرى….

Discover Magazine Blog writes: These examples of religious discrimination are obvious and blatant, but others – such as prejudice in the workplace – are harder to uncover. Adida did it by focusing on France’s Senegalese community, which includes a mix of both Muslims and Christians. To see how they would compare on the job market, Adida created three imaginary CVs. All were single, 24-year-old women, with two years of higher education and three years of experience in secretarial or accounting jobs. Only their names, and small details about past employers, differed. To some, this won’t come as a surprise, for modern Europe doesn’t exactly seem like a welcome place to be a Muslim. In France, the Senate voted almost unanimously to ban women from wearing Islamic face-veils in public, a move that drew widespread support from other countries.

Share with friendsShare on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Pin on Pinterest
Pinterest

One thought on “Muslims face discrimination in French job market, study finds”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *