Murdoch leads war against the New York Times


“موردوخ” يقود حرب تكسير عظام ضد “نيويورك تايمز”

Murdoch leads war against the New York Times

Murdoch memimpin perang melawan New York Times


في تطور لصراع ممتد منذ سنوات، دخل مالكي جريدتي “وول ستريت جورنال” و “نيويورك تايمز” صراعاً حاداً بسبب محاولة مالك الأولى روبرت مردوخ شراء الثانية من مالكها أرثر سالزبرجر، تحقيقاً لرغبة قديمة يحاول تنفيذها منذ عام 1998.

In the latest development in a protracted conflict, the owners of the Wall Street Journal and the New York Times have clashed, after the Murdoch-owned Journal attempt to purchase the Times from its owner Arthur Sulzberger. Murdoch has sought to purchase the New York Times since 1998.

Perkembangan terbaru dalam konflik berkepanjangan, pemilik the Wall Street Journal dan the New York Times telah bentrok, setelah Journal milik Murdoch mencoba untuk membeli the Times dari pemiliknya Arthur Sulzberger. Murdoch ingin membeli New York Times sejak 1998.


ودخل الصراع بين مالكي الصحيفتين آفاقاً جديدة، عندما نشرت “وول ستريت جورنال” تحقيقا صحفياً يشبه “أرثر” مالك ” نيويورك تايمز” بالنساء قبل أن يوجه “مردوخ” ضربة جديدة بإصدار ملحق خاص للصحيفة عن نيويورك لمنافسة الصحفية النيويوركية العريقة.

The conflict between the two owners reached new levels when the Wall Street Journal published a report comparing Sulzberg to a woman. Murdoch delivered a further blow by creating a New York special supplement, competing with the prestigious New Yorker magazine.

Konflik antara kedua pemilik itu mencapai level baru ketika Wall Street Journal menerbitkan laporan membandingkan Sulzberg dengan perempuan. Murdoch mengantarkan pukulan berikutnya dengan menciptakan suplemen khusus New York, menandingi majalah New Yorker yang prestisius.


وبعد هدنة قصيرة تجددت الحرب بين الطرفين، بعد نشر “نيويورك تايمز” تحقيقاً صحفياً يتناول ما أسمته بـ”الفضائح المهنية” لإمبراطورية “مردوخ” الإعلامية فى بريطانيا، مثل جريدتي “الصن” و ” نيوز أوف ذي وورلد” ليعود الصراع للإشتعال.

After a short truce, the conflict was re-sparked when the New York Times published a report about what it described as Murdoch empire’s business scandals in Britain, such as newspapers the Sun and the News Of The World.

Setelah gencatan senjata singkat, konflik kembali terjadi ketika new york times menerbitkan sebuah laporan yang digambarkan sebagai skandal kerajaan bisnis Murdoch di Inggris, seperti koran the Sun dan News of the World.


صباح أيوب يكتب فى الأخبار “هكذا تبدو اليوم المعركة بين عملاقي الإعلام روبرت موردوخ وناشر صحيفة «نيويورك تايمز» أرثر سالزبرغر. «نيويورك تايمز» هي «الحسناء» التي يسعى «الوحش» موردوخ إلى تملّكها منذ عامين.”

Sabah Ayub writes for Al-Akhbar: “That’s how it looks, the battle between the media giants, Rupert Murdoch and the publisher of New York Times, Arthur Sulzberger. New York Times is the beauty which Murdoch, the monster sought to own for two years.”


هاجم كل من دون فان ناتا وجو بيكر و غراهام بويلي روبرت امبراطورية مردوخ للنشر: ” في الواقع, فإن الفحص المستند على سجلات الشرطة ووثائق المحكمة والمقابلات مع المحققين والمراسلين يظهر أن وكالة الشرطة البريطانية المبجلة قد فشلت في متابعة الأدلة التي تشير إلى أن إحدى أقوى الصحف في البلاد كانت تتنصت بشكل دوري على مواطنيها. ”

DON VAN NATTA, JO BECKER and GRAHAM BOWLEY attack Rupert Murdoch’s publishing empire ” In fact, an examination based on police records, court documents and interviews with investigators and reporters shows that Britain’s revered police agency failed to pursue leads suggesting that one of the country’s most powerful newspapers was routinely listening in on its citizens.”


قال مردوخ في مقابلة مع بترا كافكا: ” لا أدري، لم أسألهم على الإطلاق. أيا كان من كتب ذلك الهراء. فإنه لا يعني شيئا. لسنا مهتمون بشراء المزيد من الصحف. كما أننا سعداء بما نملك ”

مردوخ: “الأوقات العصيبة جيدة للشركات الكبيرة”-ولا أريد شراء صحيفة نيويورك تايمز

Murdoch said in interview with Petra Kafka ” “I don’t know. I’ve never asked them. Whoever wrote that crap, it’s nonsense. I’m not interested. We’re not interested in buying any more newspapers. We’re happy with what we have”

Murdoch: “Hard Times Are Good For Big Companies” – And I Don’t Want To Buy The New York Times (NWS)


سارة أليسون المحررة في فانيتي كتبت أن ” نيوز كورب ربحت أكثر بكثير من الذي تقاتل ضده، وأكثر مما تقاتل من أجله”
حرب روبرت مردوخ على صحيفة نيويورك تايمز

Sarah Ellison editor of Vanity write ” News Corp. gets defined much more by who it is fighting against, than what it is fighting for”
Rupert Murdoch’s War On The New York Times


كتب المحرر في مدونة غرينز لايد ” أوافق على أن مشاريع مردوخ الرقمية كانت مضللة بشكل كارثي. ولكن ما هو مؤكد يتمثل في أننا يجب أن نثني على رغبته في المخاطرة وفقدان الملايين على الصحف في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا ” هل ستكون هناك صناعة صحفية قابلة للنمو من دون روبرت مردوخ?

Editor of Greens lade blog write ” I agree that Murdoch’s digital ventures have been disastrously misguided. But surely we should applaud his willingness to risk and lose millions on newspapers in the US, Britain and Australia”

Would there be a viable newspaper industry without Rupert Murdoch?


كتب دايفيد كار في صحيفة نيويورك تايمز: ” ولكن هناك دلائل متزايدة على أن السيد. مردوخ, المحافظ الدائم, لا يريد أن يغطي السياسة فقط , بل يريد الاضطلاع بها أيضا ” بقيادة مردوخ, الميل إلى اليمين في صحيفة الجورنال

DAVID CARR write in New York Times ” But there are growing indications that Mr. Murdoch, a lifelong conservative, doesn’t just want to cover politics, he wants to play them as well”
Under Murdoch, Tilting Rightward at The Journal


وامل في ان مردوخ او اشتري صحيفة ” نيويورك تايمز”, وهي الان لان الشيوعيين الجدد coasting علي سمعة كبيرة ان التوازن قبل 50 عاما. مردوخ الخبر غير متوازنة, غير ان منظمة قوية تعمل الراسمالية اكثر فعالية حتي لكثير من الامور, انسانية جديدة في ملكية صحيفة ” نيويورك تايمز”, سيدفع اكثر الناس علي التفكير لانفسهم.

I hope that Murdoch buys, “The New York Times”, because right now they are neo-communists, coasting on the great reputation for balance they had 50 years ago. Murdoch’s news is not balanced, but his organization is vigorous, capitalism works more effectively even for many humane things, and new ownership of, “The New York Times”, would force more people to think for themselves.

Share with friendsShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

Leave a Reply